سجلت أسعار السلع الغذائية الأساسية ارتفاعاً قياسياً في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي بالرغم من فتح ميناء الحديدة أمام حركة السفن وتسجيله نمواً ملحوظاً كأكبر منفذ لتدفق السلع إلى اليمن، مقارنة ببقية الموانئ خلال العام 2023م.

وكشف تقرير ملاحي انتعاش الحركة في مينائي الحديدة والصليف حيث استقبلت الموانئ الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي 25 سفينة تجارية تحمل بضائع ومشتقات نفطية ومـواد بنـاء خلال شهر يونيو مقابل تسع سفن استقبلها ميناء عدن خلال الفترة نفسها.

وبالرغم من ارتفاع حجم الحركة الملاحية وتدفق السلع إلى مناطق الحوثي، إلا أن الاسعار في ارتفاع متواصل، في ظل تزايد الجبايات والاتاوات وتكاليف النقل، واحتجاز البضائع لفترات طويلة في منافذ الدخول إلى مناطق الحوثي، والحملة الحوثية المحمومة على القطاع الخاص.

أظهرت الإحصائيات الميدانية ارتفاع أسعار السلع والغذاء بنسبة أكبر خلال السنوات الأخيرة في المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي مقارنة بالمحافظات المحررة.

وأوضحت نشرة السوق والتجارة الصادرة عن منظمة الفاو مؤخراً أن أسعار دقيق القمح مستقرة نسبياً في جميع مناطق اليمن، باستثناء ارتفاعه بنسبة 7 في المائة في الجوف و17 في المائة في عمران.

ومقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي ارتفعت أسعار القمح في الجوف بنسبة 133 في المائة وأن محافظة الجوف تعد أكثر المحافظات ارتفاعاً في الأسعار وسجلت زيادة في الأسعار بنسبة 91 في المائة في العام الجاري مقارنة بالأسعار في العام 2022م، وبنسبة 244 في المائة مقارنة بخمس سنوات مضت.

وسجلت أسعار القمح والدقيق ارتفاعاً في الأسعار خلال السنوات الماضية من بين بقية السلع لتصل لمستوى الضعف، في ظل اعتماد البلاد على الواردات لتأمين حاجة السوق من القمح والدقيق.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *