خبان برس| متابعات

بحث ممثل منظمة الصحة العالمية لدى اليمن الدكتور ألطاف موساني مع وزير التخطيط والتعاون الدولي في الحكومة الشرعية الدكتور نجيب العوج، عبر الاتصال المرئي، تطوير خطط الاستجابة وحشد الموارد وتغطية احتياجات النظام الصحي في اليمن لمواجهة جائحة فيروس كورونا.

وأفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ» أن المباحثات تطرقت لمساعي منظمة الصحة العالمية لجعل احتياجات اليمن على رأس قائمة التدخلات للمنظمة من خلال توفير الدعم عبر صندوق الاستجابة الإنساني التابع للأمم المتحدة، وأيضاً تحديد الاحتياجات الخاصة باليمن عبر المكتب الرئيسي للمنظمة في جنيف وتقديمها لجميع المانحين على المستوى الدولي.

وأوضح ممثل منظمة الصحة العالمية أن المنظمة تسعى لتغطية العجز في احتياجات النظام الصحي باليمن رغم الصعوبات الكبيرة التي تواجهها المنظمة في حشد الموارد المالية وإدارة عملياتها على الأرض.

وأشار موساني إلى وصول طائرة محملة بـ(14) ألف عينة فحص و(1,100) محلول اختبار خاصة بفيروس كورونا ستوزع على جميع أنحاء اليمن.

ولفت المسؤول الأممي إلى أن هناك مقترحات تركز على أن تعمل المنظمة على إعداد رؤية وفي إمكانية إرسال سفن مجهزة بمستشفيات لدعم جهود مواجهة الجائحة وتعزيز عجز الاحتياجات في محافظتي عدن والمكلا.

وقال موساني لقناة “العربية” الإخبارية: “إن من بين المقترحات، إنشاء غرفة طوارئ لإدارة وتوزيع المساعدات والتدخلات المختلفة للمنظمة وتسهيل وصولها وتنسيق سبل احتواء الجائحة”.

 

هذا ومازالت الحكومة الشرعية المقيمة في العاصمة السعودية الرياض مع المشاكل والمستجدات في الساحة اليمنية كطرف ثالث، وليس كحكومة شرعية مسؤولة عن الشعب اليمني من صعدة إلى المهرة، وتتملص من أي مسؤوليات تجاه المواطن اليمني في المناطق الواقعة تحت سيطرة مليشيا الحوثي الانقلابية، كما أنها تغض الطرف عن زحف القوات الحكومية المسيطر عليها مليشيا الاخوان في اليمن على عدد من المحافظات الجنوبية في ظل تفشي الوباء فيها، الأمر الذي يشير إلى عدم استيعاب المرحلة العصيبة التي تعيشها اليمن من العام 2014 وحتى اليوم، على حد وصف مراقبون.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *