لقي عدد من قيادات وعناصر المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة إيرانياً، مصرعهم خلال اليومين الماضيين، في جبهتي البرح ومقبنة غربي محافظة تعز، نتيجة خروقها المتواصلة التي لاقت رداً سريعاً من قبل أبطال القوات المشتركة.

وأكدت مصادر ميدانية، إن أربع قيادات حوثية لقت مصرعها إلى جانب عدد من العناصر، خلال اليومين الماضيين، في جبهتي البرح ومقبنة غربي محافظة تعز، بعد محاولتها التسلل نحو مواقع عسكرية للقوات الحكومية في مقبنة، واستحداثات وتحركات في جبهة البرح.

وأقرت وسائل إعلام المليشيات الحوثية بتشييع أربعة من قتلاها، دون الإشارة إلى أماكن مصرعهم، إلا أن القيادات العسكرية الحوثية التي حضرت مراسم التشييع بينت أنهم سقطوا في جبهتي البرح ومقبنة غربي تعز.

والقتلى الأربعة هم: “العقيد/ أمين حسن قايد هضبان، والرائد/ أحمد حسين قاسم العزي”، شيعتهما في العاصمة المختطفة صنعاء، وفي مديرية آل سالم بمحافظة صعدة شيعت المليشيا القتيل المنتحل رتبة رائد المدعو “عبدالله علي حسين العزي”، بالإضافة إلى قتيل ينتحل رتبة مساعد ويدعى “أحمد صغير عمر عيدروس” من أبناء قرية الردادي عزلة المعاصلة مديرية الجراحي بمحافظة الحديدة.

وكانت القوات الحكومية مسنودة بالمقاومة الشعبية أحبطت محاولة تسلل لمليشيا الحوثي المدعومة من إيران على مواقع في جبهة مقبنة بالريف الغربي لمحافظة تعز، سقط خلالها قتلى وجرحى حوثيون، بالمقابل رصدت وحدات الاستطلاع في القوات المشتركة بقطاع الكدحة، تحركات مكثفة ومحاولات تمركز لعناصر مليشيا الحوثي في تباب مرتفعة قريبة من خطوط التماس بمحور البرح، وسرعان ما تم التعامل معها بنجاح، وحققت إصابات مباشرة في الأهداف المرصودة أجبرت عناصرها على الفرار وسقط فيها قتلى وجرحى حوثيون.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *