خبان برس| متابعات

عقد فرع المؤتمر الشعبي العام في روسيا الاتحادية يومنا هذا الاربعاء 9 ستمبر 2020م اجتماعه الدوري الثالث في العاصمه موسكو برئاسة الاستاذ محيي الدين محمد الخالدي رئيس الفرع وبحضور اعضاء قيادة الفرع .

وافتتح الإجتماع بقراءة الفاتحة على روحي الشهيدين الزعيم علي عبدالله صالح والأمين عارف عوض الزوكا.

في بدايه الاجتماع حيا المؤتمرين الصامدين وفي مقدمتهم قياده المؤتمر الشعبي العام ممثله برئيس المؤتمر الشعبي العام الشيخ صادق امين ابو راس وسعادة السفير احمد علي عبدالله صالح نائب رئيس المؤتمر وكافه القيادات الوطنيه الشريفه التي تعمل على الحفاظ على هذا الحزب الوطني الكبير والرائد وانجاح انشطته وبرامجه ورؤاه الفكريه .

وناقش الاجتماع خطة فرع المؤتمر للعام 2020م وضرورة رفع وتيرة العمل التنظيمي والسياسي لتحقيق الأهداف المرجوة الاستماع الى تقرير مفصل حول الانجاز المهام الموكله للقيادات على مستوى المدن.

وأكد الاجتماع اهمية تكثيف التوعية في أوساط اليمنيين في روسيا بأدبيات المؤتمر الشعبي العام ودوره الرائد الفعال في الحياة السياسية والاجتماعية ودوره التاريخي في الحفاظ على وحدة اليمن ومكاسب ثورتي 26 سبتمبر و14أكتوبر المجيدتين ، وما قدمه من تضحيات جسيمه في سبيل الحريه والتعدينية والحفاظ على الوحده الوطنيه والذي كان اخرها الشهداء العظماء ابطال انتفاضة الثاني من ديسمبر٢٠١٧م ، في مقدمتهم مؤسس الحزب الشهيد الزعيم علي عبد الله صالح ورفيق دربه الامين العام الشهيد عار الزوكا وكل رفاقهم الابطال الذين ضحوا من اجل اليمن وحريته وكرامته.

مجددين العهد والوفاء لقياده الموتمر الشعبي العام الوطنيه والتاريخيه والصادقة في السراء والضراء والعمل على تنفيذ توجيهاتهم السياسه مؤكدين الالتزام المطلق بوصايا الشهيد الزعيم علي عبدالله صالح وعلى دربه هو ورفيق دربه الامين سائرون في النهج السياسي والوطني المعتدل والرائد وفي الفداء والتضحية والعمل مع كل الشرفاء من اجل تخليص اليمنيين من الظلم والاستبداد التي يعانون منه جراء الوضع السياسي والاجتماعي المعقد الذي من خلاله صودرت الديمقراطيه والحريه والتعديده ، والعمل بجانب قيادتنا الوطنيه والصادقه في ارساء العدل والمساواه ونبذالعنصريه والتطرف والغلو الذي تنتهجه الجماعات الكهنوتية (الحوثيين) والظلامية المتطرفه التي اعادة عجلة التنميه الى الوراء عشرات السنين ، مع التاكيد على ظرورة التوعيه الوطنيه في الجيل الذي يتعرض لعملية غسل توثر على فكره وتنشئته الاجتماعيه السليمه والتي سيعاني منها الجيل لاعوام قادمه والذي سيسبب موجه تطرف قادمة بسبب الافكار المغلوطه التي تلقوها من الجلادين الجدد اعداء الحياه والانسانيه والرخاء والاستقرار .


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *