خبان برس| متابعات

عينت مليشيا الحوثي مجموعة من وزرائها في صنعاء غير المعترف بها أعضاء في المجلس الأعلى لإدارة الشؤون الإنسانية، الذي أنشئ كبديل لقطاع التعاون الدولي في وزارة التخطيط الذي الغي بإنشائها.

ونشرت وكالة سبأ الحوثية خبرا عن إصدار رئيس مجلس المليشيا الحوثية السياسي مهدي المشاط قرارا يقضي بإضافة وزيرين من عائلة الحوثي في المجلس.

وبحسب القرار المنشور في سبأ فقد عينت المليشيا عبدالكريم الحوثي المعين وزير الداخلية ويحيى الحوثي وزير التربية والتعليم الحوثي والشقيق الأكبر لعبدالملك الحوثي عضوين في أكبر مؤسسة حوثية تتحكم بمليارات الدولارات من أموال المانحين.

وأضافت المليشيا وزراء التعليم الفني والتدريب المهني، والأشغال وحقوق الإنسان والإدارة المحلية.

وتخوض فصائل مليشيا الحوثي صراعا محموما حول التربح من أموال المانحين.

ونشر القيادي الحوثي عبدالمحسن الطاووس الذي يرأس رئيس المجلس الأعلى لإدارة و تنسيق الشؤون الإنسانية و التعاون الدولي فضائح نهاية العام 2018 عن نهب يحيى الحوثي لعشرات آلاف السلل الغذائية المخصصة للمدرسين في صنعاء، لكنها ذهبت إلى جيب يحيى الحوثي.

ورد يحيى الحوثي بنشر معلومات وكشف بيانات عن سرقة الطاووس للمساعدات مطلع العام الجاري، ونقلت رويترز تصريحات عنه يتهم فيها المجلس بنهب منظم وممنهج للمساعدات الإنسانية بتواطئ من المنظمات الدولية خصوصا برنامج الغذاء العالمي واليونيسيف والصحة العالمية والهجرة الدولية.

وتفجر خلال الأيام الماضية صراعا جديدا حول نهب أموال المساعدات من أشخاص مقربين من قيادات حوثية حول نهب وزير المياه الحوثي في صنعاء لملايين الدولارات لصالحه الشخصي من اليونيسيف.

وتحاول مليشيا الحوثي لملمة صراعات فصائلها وقياداتها وإبقائها بعيدا عن الإعلام حول مليارات الدولارات من المساعدات.

ونشرت مليشيا الحوثي قبل أيام بيانا يدعو فيه لتجنب الاتهامات بحق نبيل الوزير وزير مياه الحوثي، لكن ناشري وثائق كثفوا من نشر أوراقهم في مؤشر على احتدام الصراع بين الفصائل الحوثية.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *