نشرت هيومن رايتس ووتش تقريرا جديدا لها على موقعها بشأن اليمن، عن التحديات الجديدة في الصراع.

وقالت المنظمة إن عدد المدنيين الذين قتلوا في الصراع خلال شهر أغسطس الماضي هو الأعلى على الإطلاق في 2020.

ولم تنشر المنظمة عدد الضحايا لكنها قالت إن جهود السلام في اليمن لا تؤدي إلى أي مكان. في نقد واضح لعمل الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الكبرى في اليمن.

وذكرت المنظمة أن اتفاق إطلاق وتبادل الأسرى والمختطفين في السويد لم ينفذ، وأشارت إلى استمرار دور الغارات الجوية في قصف المزارع واستمرار تحويل مليشيا الحوثي للمساعدات إلى الجبهات والأرباح الخاصة بقيادات الحوثيين.

وأشارت إلى أن ملايين اليمنيين الجوعى لا أحد يلتفت إليهم. وكانت هيومن رايتس ووتش قد قالت في تقرير سابق لها عن المساعدات في اليمن إنها لا تذهب إلى مستحقيها وتتقاسمها المنظمات مع مليشيا الحوثي.

وقال برنامج الغذاء العالمي إنه يحتاج إلى نصف مليار دولار لمواصلة عمله في اليمن، لكنه لم يحدد كيف سيوصل المساعدات إلى المستحقين في ظل تقارير البرنامج نفسه والمنظمات الأخرى عن سيطرة الحوثي على معظم مشاريع برنامج الغذاء.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *