أي خِسة تلك التي ترتكبها المليشيات الحوثية في استهتارها الفظيع بحياة السكان في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

ففي خطوة حملت دليلًا على الاستهتار الحوثي بحياة السكان في محافظة إب، يواصل مدير مؤسسة المياه المعين من مليشيا الحوثي الإرهابية، المدعو سليم البحم، العمل على استنزاف مخزون حوض شبان المائي.

السلطة الحوثية في المديرية ومؤسستها العامة للمياه في إب، تصر على تجاوز القانون والسير في انتهاك الحوض المائي بشبان وتعريض مصلحة المواطنين ومستقبلهم المائي للخطر.

مصادر مطلعة كشفت عن إهدار المدعو البحم قرارات لجنة الحوض المائي التي رفضت الترخيص بحفر آبار في منطقة شبان، بينها رفض مسبب لطلب من المدعو فضل علي سلام بحفر بئر للشرب في المنطقة.

اللافت أنّ القيادي الحوثي تجاوز توصيات فنية من فرع مؤسسة المياه في إب عقب إجراء المسح الميداني وعمل الدراسات، بمنع حفر الآبار الإرتوازية واليدوية في حوض شبان المائي.

ما يجري على الأرض يُضاف إلى سلسلة طويلة من الأدلة التي فضحت حجم استهتار المليشيات الحوثية بحياة السكان في المناطق الخاضعة لسيطرتها الغاشمة.

وليس من الغريب أن تعمل المليشيات الحوثية على تهديد حياة السكان على هذا النحو، فهذا الفصيل الإرهابي دأب على ارتكاب صنوف عديدة من الجرائم والاعتداءات والانتهاكات التي كبّدت السكان كلفة مروعة للغاية.

هذا الإجرام الحوثي لا ينفصل عن السياسة الخبيثة التي تتبعها المليشيات التي تقوم على إشهار سلاح تردي الخدمات في وجه السكان بغية صناعة فوضى معيشية تمكّن الميلشيات من بسط مزيد من السيطرة الغاشمة على المناطق الخاضعة لها.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *