كشفت منظمة مدنية متخصصة بالصحافة الإنسانية أن حرب المليشيا الحوثية على اليمنيين، تسببت في قتل عشرات الصحفيين خلال خمس سنوات.

وقالت مؤسسة الصحافة الإنسانية “HJF”، في تقرير حديث، إن 46 صحفيا وصحفية لقوا حتفهم في الحرب الدائرة باليمن كان آخرهم أديب الجناني الذي قضى في استهداف مطار عدن الدولي بهجمات صاروخية حوثيه في 30 ديسمبر الماضي، بينما كان يغطي وصول الحكومة اليمنية.

وذكرت المؤسسة في تقريرها، إن إحصائيات مرصد الحريات الإعلامية في اليمن، للفترة من 2014 وحتى مطلع 2021 تشير إلى أزيد من 2200 حالة انتهاك توزعت ما بين تسريح أكثر من 700 صحفي من أعمالهم، و400 مختطف، و60 حالة اعتقال، و136 حالة انتهاك ضد مؤسسات إعلامية، فيما لا يزال 9 صحفيين في سجون مليشيا الحوثي، التي تسيطر على العاصمة اليمنية صنعاء، منذ أكثر من ست سنوات، إضافة إلى انتهاكات أخرى بينها القتل.

ودعت “HJF” إلى ضمان حرية التعبير بشتى أنواعه وحماية أمن وسلامة العاملين في وسائل الإعلام لمواصلة أداء مهامهم، وتوفير الأمان الصحي والمادي لهم، إلى جانب توفير عقود عمل عادلة وتمكينهم من أدوات الحماية اللازمة؛ كونهم يعملون في واحد من أخطر أماكن النزاع في العالم.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *