في وقتٍ يدين فيه العالمُ مساعي إيران لاختبار صواريخ جديدة وعدم التزامها بالقوانين والقرارات الدولية، تنفرد مليشيا الحوثي ومعها الجماعات الإرهابية الممولة من طهران في الإشادة بقدرات إيران التي غالبًا ما تُوظف في أعمال عدوانية وإرهابية.

وأثنى المدعو محمد عبدالسلام، وهو المعين من المليشيا ناطقا رسميا باسمها بما وصفه التجربة الصاروخية الجديدة الناجحة لإيران، والتي قابلها المجتمع الدولي بمواقف رافضة باعتبارها إخلالا من طهران بالتزاماتها الدولية.

ولطالما كانت الصواريخ الإيرانية تلك جزء من الدعم الذي قدمه النظام الإيراني لمليشياته في المنطقة بدعوى “مواجهة أمريكا وإسرائيل” غير أن الأسلحة تلك أراقت دماء الملايين في سوريا والعراق واليمن.

وتؤكد المفاخر الحوثية بإيران مدى الارتباط التبعي الوثيق للمليشيا، باعتبارها أداة إيرانية وظفها نظام ولاية الفقيه لقتل اليمنيين، وضرب استقرار اليمن تحت شعارات واهية ومكذوبة تدعيها المليشيا الإرهابية.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *