خبان برس| متابعات

قالت اللجنة الدولية للصيب الأحمر، أمس الخميس 23 ابريل 2020، إن اليمنيين يستقبلون رمضان هذا العام في ظروف هي الأسوأ منذ خمس سنوات.

وأوضحت المنظمة، في بيان لها تلقت خبان برس نسخة منه، إن اليمنيين يستقبلون رمضان هذا العام وسط النزاع الدائر والأمراض الموسمية والسيول وارتفاع الأسعار، مشيرة إلى أن نحو ثلثي السكان في اليمن لا يتمكنون من الحصول على ما يكفي من الغذاء أو تحمّل تكاليفه.

ولفت البيان إلى أن جائحة كورونا تعد مصدر قلق إضافي لليمنيين في رمضان، خصوصاً بعد تسجيل أول حالة إصابة قبل أسابيع في مدينة الشحر بحضرموت.

وأكدت المنظمة أن النظام الصحي في اليمن هش ويعاني من ضغط شديد، منوهةً إلى أن نصف المرافق الصحية خارج الخدمة، مشيرة إلى تسجيل (500) حالة كوليرا خلال (42) ساعة في أحد المستشفيات التي تدعمها.

ودعت المنظمة إلى مواصلة دعم المرافق الصحية وأماكن الاحتجاز لوضع المزيد من التدابير الوقائية بهدف الحفاظ على استمرارية الخدمات الصحية الحيوية في اليمن.

وتطرق البيان إلى معاناة متضرري السيول في صنعاء وعدن ومأرب التي ستتفاقم أكثر مع حلول شهر رمضان ومتطلباته.

وأشار إلى أن العائلات التي تضررت منازلها بسبب السيول بحاجة إلى مساعدة عاجلة خصوصاً مع قدوم شهر رمضان.

ويستقبل (29) مليون يمني رمضان هذا العام في ظل ظروف هي الأسوأ منذ خمس سنوات، حيث مخاطر كورونا وأضرار السيول واستمرار القتال وارتفاع أسعار المواد الغذائية.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *