خبان برس_متابعات

أدان المجلس الحاكم للاتحاد البرلماني الدولي، التدابير العقابية الجماعية التي اتخذتها ميليشيات الحوثي الانقلابية؛ضد عدد من البرلمانيين اليمنيين وأفراد عائلاتهم، معربًا عن قلقه الشديد إزاء الأحكام التعسفية الباطلة بإعدام 46 نائبا يمنيا.

واعتبر المجلس الذي يتكون من رؤساء البرلمانات العالمية الأعضاء في الاتحاد، في قراره المعتمد عن دورته الأخيرة تلك الأحكام بمثابة “فتوى” تبيح دماء أعضاء مجلس النواب لكل من يستطيع الوصول إليهم لقتلهم.

وأكد على أن تلك الإجراءات تشكل خطراً مباشرا ووشيكا على حياة النواب المعرضين لها؛ مُشددًا على ضرورة حماية حقوق الإنسان لأعضاء مجلس النواب والشعب اليمني.

وطالب المجلسُ الأمينَ العام للاتحاد البرلماني الدولي بمتابعة تلك الانتهاكات والتنسيق اللازم بشأنها، كما طالب لجنة حقوق الانسان التابعة للاتحاد مواصلة النظر في هذه الحالة وموافاة المجلس بتقرير في هذا الشأن في اقرب وقت.

وقال الأمين العام للاتحاد البرلماني الدولي مارتن شنجونج، إن الاتحاد سوف يتخذ الإجراءات اللازمة لإحاطة الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن والمنظمات الأممية المختصة بالانتهاكات التي يتعرض لها البرلمانيون اليمنيون من قبل الميليشيات الحوثية، بالذات أحكام الإعدام غير الشرعية والصادرة بحق 46 برلمانياً.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *