دخل إضراب عشرات المعتقلين في السجون السرية التابعة لتنظيم الإخوان في محافظة شبوة عن الطعام، يومه الثالث، احتجاجا على ما يطالهم بداخلها من تعذيب وممارسات غير إنسانية.

يأتي هذا الإضراب في وقت تزايدت حالات الاختطاف والاعتقالات ذات الأبعاد السياسية والقبلية التي تمارسها جماعة الإخوان ضد مناوئيها من رجال القبائل عبر أعمال حِرابة وحملات مداهمة إلى المنازل.

وأعادت المصادر تزايد تلك الانتهاكات إلى سعي سلطة شبوة الإخوانية إلى فرض سلطتها على القبائل المعارضة والناقدة لممارستها،  خصوصا الأصوات الغاضبة على تواطئها مع الحوثيين وتسليمهم مديريات محاذية لمحافظة مأرب.

وتمارس مجاميع الإخوان الإرهابية انتهاكات صارخة للقانون الدولي والعرف القبلي على أبناء شبوة منذ قرابة عامين.

وفي 21 سبتمبر 2021، سيطرت الميشيا الحوثية على مناطق في مديريات (بيحان، عين، وعسيلان) شمالي غرب شبوة، دون مقاومة تذكر من قبل القوات الحكومية.

وبيحان منطقة إستراتيجية قريبة من حقول نفطية وهي مثلث يربط محافظات شبوة والبيضاء و مأرب، وكانت قد استعادت القوات الحكومية السيطرة عليها في أواخر 2017.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *