كشف مسؤول في الأمم المتحدة، الثلاثاء، أن إيران أعدمت أكثر من 250 شخصا، بينهم 4 أطفال خلال 2020.

جاء ذلك في حديث لجاويد رحمان، مقرر الأمم المتحدة الخاص بحقوق الإنسان في إيران، أمام لجنة حقوق الإنسان التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال رحمان في كلمته، إن إيران تواصل تطبيق عقوبة الإعدام بشكل “ينذر بالخطر”، مضيفا أن أكثر من 250 شخصا، بينهم 9 نساء و4 أطفال تم إعدامهم سرا العام الماضي.

وذكر في تقريره الأخير، أن الأسباب الدافعة للإعدام في إيران تتمثل في “تهم غامضة تتعلق بالأمن القومي”، مشيرا إلى أنها أسباب غير منطقية وتثير المخاوف.

ولفت إلى أن “العمليات القضائية المعيبة في إيران تفتقر إلى أبسط التدابير الأمنية” وفق تعبيره.

التصنيفات: عربي ودولي

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *