قالت مصادر محلية بمحافظة مأرب، الخميس 4 نوفمبر 2021، إن مليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران أستهدفت المدينة بصاروخ باليستي، وأتبعت ذلك بهجوم آخر على أبراج الاتصالات في المحافظة.

وأوضحت المصادر أن الصاروخ الذي أطلقه الحوثيين قبل دقائق قليلة من أستهداف أبراج الاتصالات، سقط وسط الأحياء السكنية في المدينة، و لم يعرف بعد عن أعداد الضحايا، نتيجة لصعوبة الاتصالات بعد الاستهداف الحوثي الثاني.

واعتبر وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، أن الاستهداف الحوثي لأبراج اتصالات بصاروخ باليستي محاولة من الجماعة المدعومة من إيران لعزل مأرب.

وقال الإرياني عبر “تويتر” إن هذا الاستهداف تسبب في خروج مأرب ومديرية الوادي عن خدمة الاتصالات.. ويهدف أيضا إلى التغطية على جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها جماعة الحوثي بحق المدنيين والنازحين في المحافظة.

وأكد أن هذا يمثل امتدادا “لسياسة الأرض المحروقة” التي تنتهجها جماعة الحوثي واستهدافها “المتعمد” للبنية التحتية من مبان حكومية وطرق وأنفاق وجسور وشبكات الاتصالات والكهرباء والمياه، إضافة إلى “تدميرها الممنهج” للاقتصاد الوطني والقطاع الخاص.

وطالب الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوثين الأممي والأميركي لليمن بإدانة ما وصفه بالسلوك “العدواني والإجرامي” لجماعة الحوثي في مختلف المناطق وبخاصة محافظة مأرب.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *