نشرت ميليشيا الحوثي فصيلا مستحدثا من مسلحيها الملثمين في شوارع وتقاطعات العاصمة صنعاء تحت مسمى “الضبط المروري”، ضمن حملة ترهيب وتشديد أمنية وابتزاز سائقي المركبات والمارة.

وانتقد سكّان قاطنون بصنعاء نشر ميليشيا الحوثي، لما سمّتها شرطة الضبط المروري على عدد من تقاطعات صنعاء من حين لآخر لأهداف ترهيبية للسكان.

وتظهر هذه العناصر لبضع ساعات وسط تقاطعات بعض الشوارع الرئيسية ومداخل صنعاء مدجّجين بأسلحة آلية، ويرتدون ملابس مقنعة بذريعة ضبط حركة السير وتنظيم الحركة المرورية.

واعتبر سكان في صنعاء أن نشر مثل هذه العناصر “وسيلة جديدة من وسائل القمع والترهيب والتخويف للمواطن اليمني”، مشيرين إلى أن المخالفات المرورية وتنظيم حركة السير لا يحتاج عناصر مدججة بالأسلحة، بقدر ما يحتاج التزام قيادات ومشرفي الميليشيا ذاتها بأنظمة وآداب المرور، وفق ما نقله موقع “نيوز يمن” الإخباري المحلي.

ويرى عبدالله الأشول -سائق أجرة بصنعاء- أن نشر مسلحي الحوثي في بعض الجولات وتقاطعات الشوارع العامة بهيئة شرطة ضبط مرورية، بمثابة “استعراض وفرد عضلات لما يفترض أنها سلطة مسؤولة عن تأمين وحماية الناس وليس إرهابهم”.

كما دعا نشوان الهمداني -سائق دراجة نارية- ميليشيا الحوثي إلى صرف مرتبات أفراد شرطة المرور وتفقد أوضاعهم المعيشية ورعاية المرضى منهم، بعد تدهور أحوالهم المعيشية منذ توقف صرف مرتباتهم قبل نحو 5 سنوات.

واعتبر أن نشر ميليشيا الحوثي لما تسميها شرطة الضبط المروري، “استعراض قوة يعكس حالة من الارتياب وانعدام الثقة فيما بين الميليشيات الحوثية والوسط المجتمعي”.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *