أكد المبعوث الأممي الخاص لليمن هانز جروندبرغ، الإثنين 8 نوفمبر 2021، أن المدنيين في محافظة تعز يعانون بشكل كبير من تردي الخدمات الأساسية وتدهور الوضع الاقتصادي.

وأضاف خلال زياته هي الأولى إلى المحافظة، أن الناس في تعز حرموا من أساسياتهم في الحياة وتأثروا بالوضع الاقتصادي والخدمات الأساسية كالماء والكهرباء.

وعبر المبعوث الأممي عن أسفه جراء الحدث المؤسف الذي وقع في 30 أكتوبر 2021، وأودى بحياة ثلاثة أطفال.

وقال إن هناك فرص كثيرة من أجل الحصول على مبادرات السلام، مشيراً إلى دعم الأمم المتحدة لأي جهود نحو إحراز السلام في اليمن.

من جانبه، قال محافظ تعز نبيل شمسان لوسائل إعلام محلية إن “الزيارة تعتبر مهمة في سياق حل الأزمة اليمنية، باعتبار تعز تمثل المحور الأساسي الذي ترتكز عليه جميع الحلول للقضايا اليمنية في مختلف مراحل التاريخ اليمني”.

وأضاف أنه “من دون تعز لا يمكن التوصل لأي حل أو تسوية في أي قضية يمنية، لافتة إلى أن تعز تمثل المحور والتي تنطلق منها كل مبادرات السلام”.

وأوضح أن المبعوث الأممي سيلتقي رؤساء فروع الأحزاب السياسية جميعها الموجودين في محافظة تعز، بالإضافة إلى ممثلي منظمات المجتمع المدني.

وتعد تعز واحدة من أكثر مدن اليمن التي تأثرت بشكل أكبر جراء قصف وحصار ودمار الحوثيين الذين انقلبوا على السلطة الشرعية في العام 2014.

والخميس 4 نوفمبر 2021، خاطبت الحكومة اليمنية، مجلس الأمن حول استمرار العدوان الحوثي والاستهداف الهمجي للسكان المدنيين والقرى في محافظتي مأرب وتعز.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *