استهدفت مليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران، الاثنين 8 نوفمبر 2021، الأعيان المدنية في مديرية التحيتا جنوبي الحديدة، بالقدائف المدفعية.

وقال مصدر محلي، إن مليشيا الحوثي استهدفت مزارع ومنازل المواطنين الواقعة جنوب غرب مركز مدينة التحيتا بقذائف الهاون الثقيلة، بصورة هستيرية.

وأكد المصدر أن الإستهداف الحوثي تسبب بحالة من الخوف والهلع في صفوف المدنيين والمزارعين وإعاقة تنقلهم وممارسة أعمالهم.

يذكر أن امراتين إحداهما حامل بجنينها في الشهر الثامن، كانتا قد أصيبتا يوم أمس إثر قصف لمليشيا الحوثي الإجرامية على مدينة التحيتا. في إطار الممارسات الإجرامية للمليشيا بحق المدنيين في الحديدة.

وصعدت المليشيا الحوثية من عملياتها الإرهابية والعسكرية، عقب تقارير تفيد اعتزام واشنطن رفع الجماعة وقيادتها من قائمة المنظمات الإرهابية (واشنطن رفعت العقوبات وأبقت على القيادات)، وهو ما فهمتها ضعفًا أمريكًا، وفي نفس الوقت ضوء أخضر لتوسيع سيطرتها على المناطق اليمنية، رغم الجهود الدولية لإحلال السلام.

ويقول مراقبون سياسيون في الشأن اليمني، إن مواصلة المليشيا الحوثية تصعيدها العسكري في الحديدة، دلالة واضحة بعدم قبول تلك الجماعات المبادرات الأممية والمجتمع الدولي لعملية السلام ورفضها تطبيق أي بند من بنود اتفاق ستوكهولم ووقف عملية إطلاق النار بمدينة الحديدة.

وفي 13 ديسمبر 2018، وقعت الحكومة اليمنية والمليشيا الحوثية الموالية لإيران، اتفاقا برعاية الأمم المتحدة يقضى إلى وقف إطلاق النار و إعادة الانتشار في الموانئ ومدينة الحُديدة، خلال 21 يوماً من بدء وقف إطلاق النار؛ إلا أن ذلك تعثر حتى الآن بسبب رفض الحوثيين تنفيذ بنود الاتفاق رغم مرور عامين وتسعة أشهر على توقيعه.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *