ركزت لقاءات المبعوث الأممي هانز غروندبيرغ بقيادات السلطة المحلية والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني في محافظة تعز وسط اليمن، على الجوانب الإنسانية.

وقالت مصادر شاركت في اللقاء، إن ممثلي السلطة المحلية والاحزاب والمنظمات قدموا رؤية شبه موحدة للمبعوث الاممي حول مأساة قصف وحصار مدينة تعز من قبل مليشيا الحوثي منذ بداية الحرب.

وطالبوا المبعوث الأممي غروندبيرغ بالاهتمام بالملفات الإنسانية في تعز باعتبارها جزء من اتفاق ستوكهولم، أبرزها، فتح منافذ المدينة المحاصرة منذ سبعة أعوام، والتي يتهرب الحوثيون من إعادة فتحها بفعل تراخي المبعوث السابق مارتن غريفيث وعدم ممارسة الأمم المتحدة أي ضغوط من أجل فتحه.

وقدم ممثلو السلطة المحلية والأحزاب والمنظمات رؤية شبه موحدة عن واقع محافظة تعز وشروحًا عن الأضرار التي لحقت بالمحافظة نتيجة بقاء قضيتها على هوامش اهتمامات الأمم المتحدة خلال السنوات الماضية، وفقًا لما نقله موقع المصدر اون لاين.

بدوره أكد المبعوث الأممي هانز غروندبيرغ حرصه على إعادة النظر في أولويات الأمم المتحدة وتقديم مساعدات إنسانية والعمل بشكل جدي من أجل فتح منافذ المدينة تنفيذا لاتفاق ستوكهولم.

وكان المبعوث الأممي هانز غروندبيرغ قد قام بزيارة إلى مدينة تعز وتعتبر أول زيارة لمبعوث أممي إلى المدينة منذ بداية الحرب، وحزم المبعوث حقائبه وعاد إلى مدينة عدن عبر طريق هيجة العبد الشريان الوحيد للمحافظة الواقعة تحت الحصار الحوثي..

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *