اصطادت طائرة بدون طيار يرجح أنها أمريكية، الأحد 14 نوفمبر 2021، شخصان يعتقد أنهما ينتميان لتنظيم القاعدة، يتنقلان بحرية كاملة في المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيا الحوثية الإرهابية المتحالفة مع التنظيم.

وأفادت وكالة “فرانس برس” بأن ثلاثة أشخاص بينهم مسلحان يعتقد أنهما منتميان إلى تنظيم “القاعدة” قتلوا جراء غارة جوية من المرجح أنها نفذت من قبل الجيش الأمريكي في محافظة البيضاء التي سيطر عليها الحوثيين في سبتمبر 2012.

ونقلت الوكالة عن مسؤول أمني في قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا طلب عدم الكشف عن اسمه قوله إن طائرة مسيرة يعتقد أنها أمريكية استهدفت سيارة كانت تقل رجلا يعد عضوا في “القاعدة” وزوجته، ما أدى إلى إصابتهما بجروح.

وتابع المسؤول أن سيارة أخرى على متنها ثلاثة أشخاص (وهم مدني ومسلحان يعتقد أنهما من “القاعدة”) توجهت إلى موقع الحادث لإسعاف الجريحين، لكنها تعرضت لضربة جوية أخرى، ما أسفر عن مقتل ركابها الثلاثة.

وأكد مسؤول حكومي آخر في المنطقة الحدودية بين محافظتي شبوة والبيضاء، في حديث لـ”فرانس برس”، صحة الأنباء عن تنفيذ غارتين بواسطة طائرة مسيرة وحصيلة ضحاياهما.

وفي سبتمبر 2021، أفرجت المليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران، دعن 7 أعضاء من تنظيم القاعدة الإرهابي، من ضمن 761 شخصًا، أعلنت النيابة العامة في صنعاء الإفراج عنهم.

وفي يناير 2021 أفرجت المليشيا الحوثية عن القيادي في تنظيم القاعدة عبدالله على علوي لحمر البركاني، وفقًا لتفاهمات سرية بين التنظيم الإرهابي ومليشيا الحوثي.

وفي أغسطس 2021، أطلقت المليشيا الحوثية سراح عيدروس المسعودي وعبدالله المسعودي، المعتقلان في سجن الأمن القومي بصنعاء منذ عدة سنوات.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *