وصلت، الثلاثاء 16 نوفمبر 2021، قوات عسكرية مجهزة ومدربة الى محافظة مأرب شمال شرقي اليمن، بعد ساعات من بيان التحالف العربي، عن إعادة تموضع وانتشار قوات ضمن خطط مستقبلية لقوات التحاف.

ونقلت وسائل إعلام محلية، عن مصادر عسكرية، قولها، إن قوات ضخمة بمعدات عسكرية وصلت إلى محافظة مأرب للإنضمام إلى القوات الحكومية والمقاومة الشعبية لخوض معارك تحرير مأرب.

وقالت مصادر عسكرية، إن التعزيزات مكونة من أسلحة ثقيلة ومتوسطة، وقوات قتالية للدفاع عن مأرب عقب شن الحوثيين هجومًا من ٣ محاور بهدف إسقاط المدينة النفطية.

والاثنين 15 نوفمبر 2021، أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، عن إعادة انتشار وتموضع لقوات عسكرية بتوجيهات من قيادة القوات المشتركة للتحالف، وقد اتسم ذلك بالانضباطية والمرونة بحسب ما هو مخطط له وبما يتماشى مع الخطط المستقبلية لقوات التحالف.

والخميس 11 نوفمبر 2021، انسحبت القوات المشتركة من المناطق التي حددها اتفاق ستوكهولم الموقع بين الحكومة اليمنية والمليشيا الحوثية برعاية الأمم المتحدة في 13 ديسمبر 2018.

وحينها أوضح بيان للقوات المشتركة، إنها لا يمكن أن تبقى في مناطق خاملة، يمنع فيها الدفاع عن النفس أو القتال، في ظل استمرار تنفيذ اتفاق ستوكهولم من طرف واحد، ورفض الشرعية اليمنية من إعطاء الضوء الأخضر لتحرير ما تبقى من الحديدة، معلنة التوجه إلى مناطق لا تخضع لاتفاقية دولية، للدفاع عن اليمن من المد الإيراني.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *