أقدم قيادي حوثي برفقة مسلحين على ارتكاب جريمة نكراء وغير مسبوقة بحق أسرة كاملة في مديرية المراوعة بمحافظة الحديدة، غربي اليمن.

وذكرت مصادر محلية، أن القيادي الحوثي علي الحديقي ومعه مسلحون داهموا منزل المواطن أحمد رشيد وقتلوا نجله علي وأصابوا اثنين من أبنائه وهما أحمد ومحمد، ولاذوا بالفرار.

وأكدت المصادر أن القيادي الحوثي الحديقي سبق أن نهب مزرعة كبيرة بإحدى قرى المراوعة، ويتوسع في عملية ضم مساحات جديدة من الأراضي إلى المزارع المنهوبة بدون أي تعويضات للمواطنين مستقوياً بجماعته الحوثية التي ينهب تحت شعاراتها.

وبحسب المصادر فإن علي الحديقي لم يكتف بمزرعته ما دفعه إلى محاولة الاستيلاء على أرض أسرة أحمد رشيد ومنزلها بحجة أنه اشتراها، وارتكب جريمة قتل هزت المراوعة.

وتصاعدت عمليات النهب للأراضي والمزارع التي يقوم بها قياديون ومشرفون حوثيون بمزاعم، خصخصتها لصالح الجماعة وفي إطار إجبار الناس على المساهمة لدعم حروب المليشيات العبثية.

وسبق للمليشيا أن نهبت مساحات زراعية واسعة وخصصتها كمعسكرات لتدريب الأطفال والعناصر المجندين الجدد قبل الدفع بهم إلى محارق الموت على خطوط التماس.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *