قال مكتب شؤون الشرق الأدنى بوزارة الخارجية الأميركية، السبت 20 نوفمبر 2021، إن الهجوم الحوثي على مأرب يؤدي إلى تصعيد في كافة انحاء اليمن، مؤكدا أن عمل الصليب الأحمر الدولي “بالغ الأهمية”.

وأشار المكتب عبر تويتر إلى أن المبعوث الأميركي لليمن تيم ليندركينغ التقى مع رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير لبحث الحاجة الملحة لوقف القتال وتقديم المساعدة للمحتاجين.

وقال محللون سياسيون، إن الحوثيون تمادوا كثيرًا بفعل الدلال الدولي والأميركي لهم، وأصبحوا يهددون العالم بأسره من خلال استمرارهم باستهداف الممر الملاحي الدولي، أو من خلال اعتدائهم بشكل مباشر على المصالح الأميركية المتمثل في اقتحام سفارة واشنطن وكذلك اعتقال موظفي السفارة، وألحقوا ذلك باعتقال موظفيْن اثنين من العاملين مع الأمم المتحدة في الحديدة”.

وعن أهداف ومؤشرات الحراك الدولي الأخير، يعتقد محللون سياسيون أن التحرك الدولي سيستمر بهدف ممارسة أقسى وأقصى الضغوط على الحوثيين لاستكشاف مدى قبولهم بدعوات المجتمع الدولي لوقف الحرب في اليمن، ووقف الهجوم على مأرب.

وتوقعوا عدم وجود استجابة للحوثيين، لأن العقوبات هذه لا تؤثر عليهم، فهم لا يسافرون ولا يملكون أرصدة في بنوك دولية، لكن من المهم تصنيف الجماعة كمكوّن وحركة إرهابية، ومنع قادتها من التجول.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *