طهّرت القوات المتشركة، الأحد 21 نوفمبر 2021، منطقة البُغيل أولى مناطق مديرية الجراحي بمحافظة الحديدة غربي اليمن، وسط خسائر فادحة وانكسارات في صفوف المليشيات الحوثية.

وقال مصدر عسكري، إن القوات المتشركة تمكنت من تطهير منطقة البُغيل التابعة لمديرية الجراحي، بعد معارك عنيفة خاضتها القوات المشتركة ضد مليشيات إيران الحوثية.

وأكد المصدر، أن القوات المشتركة أوقعت في صفوف المليشيا الحوثية خسائر مادية وبشرية كبيرة، وسقط عدداً من عناصر المليشيات قتلى وجرح آخرين.

وأشار المصدر، إلى أن مليشيا الحوثي تعيش حالة من التخبط والإنهيار في ظل التقدمات الواسعة والإنتصارات الكبيرة التي تحققها القوات المشتركة في محافظاتي الحديدة و تعز.

وحققت القوات المشتركة تقدمًا واسعًا في عملية عسكرية أطلقتها، ضمن إعادة التموضع والانتشار في جبهات الساحل الغربي اليمني.

والخميس 11 نوفمبر 2021، انسحبت القوات المشتركة من المناطق التي حددها اتفاق ستوكهولم الموقع بين الحكومة اليمنية والمليشيا الحوثية برعاية الأمم المتحدة في 13 ديسمبر 2018.

وحينها أوضح بيان للقوات المشتركة، إنها لا يمكن أن تبقى في مناطق خاملة، يمنع فيها الدفاع عن النفس أو القتال، في ظل استمرار تنفيذ اتفاق ستوكهولم من طرف واحد، ورفض الشرعية اليمنية من إعطاء الضوء الأخضر لتحرير ما تبقى من الحديدة، معلنة التوجه إلى مناطق لا تخضع لاتفاقية دولية، للدفاع عن اليمن من المد الإيراني.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *