سيطرت القوات المشتركة على جبال استراتيجية مطلة على منطقة المرير في مديرية جبل راس بمحافظة الحديدة، وسط حالة من الإنهيار والتقهقر في صفوف المليشيات الحوثية.

وقال الناطق الرسمي لألوية العمالقة مأمون المهجمي، إن القوات المشتركة تمكنت من التقدم والسيطرة على مناطق واسعة وجبال استراتيجية مطلة على منطقة المرير في مديرية جبل راس في محافظة الحديدة.

وأكد، أن القوات المشتركة مستمرة في التوغل بخط العدين باتجاه محافطة إب، وسط حالة من الإنكسار والتقهقر في صفوف المليشيات الحوثية.

وتكبدت المليشيات الحوثية خسائر فادحة في العتاد والأرواح، ولقي العشرات من عناصرها مصرعهم وجرح آخرين، كما تم تدمير آليات عسكرية تابعة للمليشيات.

وتأتي هذه الإنتصارات والتقدمات العسكرية الواسعة تنفيذاً لخطة إعادة الإنتشار للقوات المشتركة في المناطق الخارجة عن اتفاق استوكهولم وغير مقيدة بالاتفاقيات الدولية.

والخميس 11 نوفمبر 2021، انسحبت القوات المشتركة من المناطق التي حددها اتفاق ستوكهولم الموقع بين الحكومة اليمنية والمليشيا الحوثية برعاية الأمم المتحدة في 13 ديسمبر 2018.

وحينها أوضح بيان للقوات المشتركة، إنها لا يمكن أن تبقى في مناطق خاملة، يمنع فيها الدفاع عن النفس أو القتال، في ظل استمرار تنفيذ اتفاق ستوكهولم من طرف واحد، ورفض الشرعية اليمنية من إعطاء الضوء الأخضر لتحرير ما تبقى من الحديدة، معلنة التوجه إلى مناطق لا تخضع لاتفاقية دولية، للدفاع عن اليمن من المد الإيراني.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *