أفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة، الاثنين 22 نوفمبر 2021، أن قيادي ميداني حوثي، لقي مصرعه مع عدد من عناصره وأصيب أخرين على يد القوات المشتركة غربي محافظة تعز وسط اليمن.

وأوضح أن معلومات استخباراتية قادت إلى رصد المدعو عابد هجوان، مشرف المليشيا الحوثية في مديرية مقبنه، والمدعو عبدالرحمن احمد عبدالسلام الجرزي أثناء تواجدهم في مهمة استطلاعية بأطراف مديرية مقبنة بمحافظة تعز من جهة مديرية حيس محافظة الحديدة.

وأضاف أن مدفعية القوات المشتركة حققت إصابة مباشرة في الهدف بصاروخ موجه ما اسفر عن مصرع المدعو هجوان والقيادي مشتاق أحمد ابن احمد وعدد من عناصرهم، فيما أصيب المدعو عبدالرحمن الجرزي وشقيق هجوان وعدد آخر.

وحققت القوات المشتركة تقدمًا واسعًا في عملية عسكرية أطلقتها، ضمن إعادة التموضع والانتشار في جبهات الساحل الغربي اليمني.

والخميس 11 نوفمبر 2021، انسحبت القوات المشتركة من المناطق التي حددها اتفاق ستوكهولم الموقع بين الحكومة اليمنية والمليشيا الحوثية برعاية الأمم المتحدة في 13 ديسمبر 2018.

وحينها أوضح بيان للقوات المشتركة، إنها لا يمكن أن تبقى في مناطق خاملة، يمنع فيها الدفاع عن النفس أو القتال، في ظل استمرار تنفيذ اتفاق ستوكهولم من طرف واحد، ورفض الشرعية اليمنية من إعطاء الضوء الأخضر لتحرير ما تبقى من الحديدة، معلنة التوجه إلى مناطق لا تخضع لاتفاقية دولية، للدفاع عن اليمن من المد الإيراني.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *