أفادت مصادر دبلوماسية وسياسية، بوجود ضغوط دولية كبيرة، تمارس على  التحالف العربي والقوات المشتركة بهدف وقف التقدم العسكري  في مناطق التماس بمحافظة تعز والحدود الإدارية بين محافظتي الحديدة وإب.

وأوضحت المصادر، أن  قطر دفعت اموال ضخمة  عبر لوبيهاتها مع إيران في بريطانيا وأمريكا،  بهدف التحرك لوقف تقدم القوات المشتركة، في مختلف الجبهات عبر الضغط بواسطة الأمم المتحدة.

وأشارت المصادر، إلى أن  اللوبي القطري والإيراني، تعملا  على  التأثير في أروقة الأمم المتحدة من أجل إصدار قرار بإيقاف تقدم القوات المشتركة وكذلك التأثير في القرار الأمريكي والبريطاني.

وكشفت المصادر أن تلك التحركات، دفعت بالمبعوث الأممي إلى اليمن، هانز جروندبيرج، إلى الضغط من اجل إيقاف أي تقدم للقوات المشتركة..خدمة للحوثيين.

وتوقعت المصادر أن المعارك التي تخوضها القوات المشتركة، وحققت انتصارات كبيرة، من اجل تحرير محافظة تعز والحديدة وإب مؤخرا قد تأخذ مسارا آخر نتيجة للضغوط الدولية، التي تمارسها الأمم المتحدة ولوبيهات الضغط الدولية الداعمة للحوثيين.

والخميس 11 نوفمبر 2021، أعادت القوات المشتركة في الساحل الغربي إعادة تموضعها،  نتيجة لتوقف المعارك منذ ثلاث سنوات بسبب توقيع اتفاق ستوكهولم، وقررت البدء في تحرير مناطق أخرى كمحافظة اب وتعز ومناطق  أخرى خارج نطاق اتفاق السويد الموقع بين الحكومة اليمنية والحوثيين المدعومين من إيران في 13 ديسمبر  2018، برعاية الأمم المتحدة.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *