أكد المبعوث الأممي إلى اليمن هانز جروند برج، الأربعاء 24 نوفمبر 2021، أن الهجوم الحوثي على مأرب، يقوض من جهود إحلال السلام وفرص الوصول إلى تسوية تنهي النزاع المستمر منذ سبع سنوات.

جاء ذلك في بيان نشره مكتب المبعوث الأممي على موقعه الإلكتروني في ختام زيارة جروند بيرج للقاهرة التقى خلالها بوزير الخارجية المصري، سامح شكري، والأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، ومسؤولين يمنيين ومنظمات مدنية وحزبية، ناقش خلالها التطوّرات العسكرية الأخيرة في اليمن بما يشمل الحديدة، والوضع الإنساني المتدهور.

وقال جروند بيرج: “لن تؤدي الحلول الجزئية إلى حلّ مستدام، يجب أن يكون هناك تركيز بشكل متساوٍ على الأولويات العاجلة الرامية لتخفيف أثر الحرب على المدنيين، وعلى القضايا طويلة المدى المطلوبة من أجل التوصّل إلى حلّ مستدام وعادل للنزاع”.

وأكد المبعوث الأممي على أنّ الهجوم المستمر على مأرب تسبّب بالفعل في تداعيات متوالية في جميع أنحاء اليمن، كما يستمر هذا الهجوم في تقويض فرص الوصول إلى تسوية تفاوضية للنزاع.

وأضاف أنه “لا يوجد حلّ عسكري مستدام للنزاع في اليمن، يجب على جميع الأطراف المتحاربة خفض تصعيد العنف وإعطاء الأولوية لمصالح المدنيين بدلاً من تحقيق المكاسب العسكرية”.

وقال يمنيون التقوا به، إنه لا يحمل في أجنداته أي رؤية حقيقية لإنهاء الصراع، وهو يعمل فقط بحسب الدبلوماسية التي أمليت له من قبل المجتمع الدولي، مؤكدين أنه يفتقد للحنكة والقدرة التي كان يتمتع بها مارتن غريفيث.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *