سيطرت القوات المشتركة الخميس 26 نوفمبر 2021، على جبل مغرم الراس المطل على جمرك سقم في شمير بمديرية مقبنة، وسط حالة من الإنهيار والتخبط في صفوف المليشيات الحوثية.

وقال مصدر عسكري، إن القوات المشتركة خاضت معارك عنيفة ضد المليشيا الحوثية وحققت تقدمات كبيرة، تمكنت خلالها من السيطرة على جبل مغرم الرأس المطل على جمرك سقم والقرى المجاوره له واغتنام اجهزة الاتصال (الاشارة) التابعة للمليشيات التي كانت في الجبل.

وأكد المصدر، أن المليشيا الحوثية تكبدت خسائر فادحة جراء الضربات الموجعة التي وجهتها لها القوات المشتركة، موقعة عشرات القتلى والجرحى في صفوف عناصر المليشيات وفرار من تبقى منهم.

وعززت القوات المشتركة من سيطرتها غرب تعز بعد استكامل تحرير مديرية حيس وسلاسل جبلية استراتيجية تابعة لمديرية جبل راس ومنطقة البُغيل بمديرية الجراحي في محافظة الحديدة.

وحققت القوات المشتركة تقدمًا واسعًا في عملية عسكرية أطلقتها، ضمن إعادة التموضع والانتشار في جبهات الساحل الغربي اليمني.

وتواجه القوات المشتركة ضغوطًا دولية وخصوصًا أمريكية وبريطانية، لوقت تقدمها في محافظتي إب وتعز.

والخميس 11 نوفمبر 2021، انسحبت القوات المشتركة من المناطق التي حددها اتفاق ستوكهولم الموقع بين الحكومة اليمنية والمليشيا الحوثية برعاية الأمم المتحدة في 13 ديسمبر 2018.

وحينها أوضح بيان للقوات المشتركة، إنها لا يمكن أن تبقى في مناطق خاملة، يمنع فيها الدفاع عن النفس أو القتال، في ظل استمرار تنفيذ اتفاق ستوكهولم من طرف واحد، ورفض الشرعية اليمنية من إعطاء الضوء الأخضر لتحرير ما تبقى من الحديدة، معلنة التوجه إلى مناطق لا تخضع لاتفاقية دولية، للدفاع عن اليمن من المد الإيراني.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *