دكت القوات المشتركة، الإثنين 29 نوفمبر 2021م، أهدافا ثابتة للمليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران، وأسقطت طائرة مسيرة هجومية في محور حيس غربي اليمن.

وقال الإعلام العسكري للقوات المشتركة، إن الوحدات المرابطة في شرق وشمال شرق حيس دكت بسلاح المدفعية أهدافا ثابتة للمليشيا الحوثية في أطراف مديرية مقبنة بمحافظة تعز، وأطراف مديرية جبل رأس بمحافظة الحديدة.

وأكد أن القصف حقق إصابات مباشرة، بعد رصد دقيق لتجمعات وتعزيزات للمليشيا الانقلابية، الأمر الذي ضاعف من حجم خسائرها البشرية.

وفي السياق أسقطت دفاعات القوات المشتركة طائرة مسيرة هجومية للمليشيا الحوثية في سماء حيس، وفقا لذات المصدر.

وأوضح أن المسيرة تحمل قذائف حاولت التحليق فوق مواقع عسكرية وسرعان ما تم التعامل معها وإسقاطها بالسلاح المناسب.

وحققت القوات المشتركة تقدمًا واسعًا في عملية عسكرية أطلقتها، ضمن إعادة التموضع والانتشار في جبهات الساحل الغربي اليمني.

وتواجه القوات المشتركة ضغوطًا دولية وخصوصًا أمريكية وبريطانية، لوقت تقدمها في محافظتي إب وتعز.

والخميس 11 نوفمبر 2021، انسحبت القوات المشتركة من المناطق التي حددها اتفاق ستوكهولم الموقع بين الحكومة اليمنية والمليشيا الحوثية برعاية الأمم المتحدة في 13 ديسمبر 2018.

وحينها أوضح بيان للقوات المشتركة، إنها لا يمكن أن تبقى في مناطق خاملة، يمنع فيها الدفاع عن النفس أو القتال، في ظل استمرار تنفيذ اتفاق ستوكهولم من طرف واحد، ورفض الشرعية اليمنية من إعطاء الضوء الأخضر لتحرير ما تبقى من الحديدة، معلنة التوجه إلى مناطق لا تخضع لاتفاقية دولية، للدفاع عن اليمن من المد الإيراني.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *