فجرت مليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران، مدرسة النور للتعليم الأساسي الواقعة في منطقة الرون غرب مديرية حيس، قبل تحرير المنطقة ودحر المليشيا منها.

ويظهر فيديو مصور بقايا مبنى المدرسة وقد حولته المليشيا الحوثية إلى ركام بعد أن قامت بنسفه بالعبوات الناسفة.

ويكشف هذا العمل الإرهابي حقد المليشيا الحوثية على المنابر التعليمية التي تحرر التلاميذ من قيود الجهل التي تسعى المليشيات لتكبيلهم بها.

وكانت القوات المشتركة قد أفشلت عملية إرهابية لمليشيا الحوثي لنسف مدرسة أبو بكر الصديق في حيس، وتمكنت الفرق الهندسية من نزع وتفكيك عشرات الألغام والعبوات الناسفة زرعتها المليشيات تحت بلاط الفصول الدراسية وفي مخرن الكتب وتحت السلالم وحول المدرسة، وانتزعت عدد من العبوات الناسفة من تحت بلاط أحد المساجد غرب حيس.

وحققت القوات المشتركة تقدمًا واسعًا في عملية عسكرية أطلقتها، ضمن إعادة التموضع والانتشار في جبهات الساحل الغربي اليمني.

وتواجه القوات المشتركة ضغوطًا دولية وخصوصًا أمريكية وبريطانية، لوقت تقدمها في محافظتي إب وتعز.

والخميس 11 نوفمبر 2021، انسحبت القوات المشتركة من المناطق التي حددها اتفاق ستوكهولم الموقع بين الحكومة اليمنية والمليشيا الحوثية برعاية الأمم المتحدة في 13 ديسمبر 2018.

وحينها أوضح بيان للقوات المشتركة، إنها لا يمكن أن تبقى في مناطق خاملة، يمنع فيها الدفاع عن النفس أو القتال، في ظل استمرار تنفيذ اتفاق ستوكهولم من طرف واحد، ورفض الشرعية اليمنية من إعطاء الضوء الأخضر لتحرير ما تبقى من الحديدة، معلنة التوجه إلى مناطق لا تخضع لاتفاقية دولية، للدفاع عن اليمن من المد الإيراني.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *