أحرزت القوات المشتركة في الساحل الغربي، الأحد 5 ديسمبر 2021، أنتصارات ساحقة في الريف الغربي لمحافظة تعز وسط اليمن.

وأفاد المتحدث الرسمي باسم ألوية العمالقة النقيب مأمون المهجمي، بأن القوات المشتركة طهرت مناطق جديدة في عزلة “البراشة” شمالي مديرية مقبنة، غربي تعز.

وأوضح أن القوات المشتركة سيطرت بشكل كامل على المرتفعات الاستراتيجية في “البراشة” وهي جبال “القمعر” و”قبنة” و”حصن الكافر” و”الشعور” و”القليلة” والعديد من التلال الجبلية المحيطة بها.

ونشر المهمجي مقطعا مصورا يظهر المرتفعات الاستراتيجية بما فيها جبل “حصن الكافر” الاثري، والذي يعود تاريخه إلى العصر الحميري ويطل على أماكن زراعية هامة، فضلا عن إطلال مرتفعات البراشة على خط الحديدة -تعز ومناطق ساحلية على البحر الأحمر.

وأسفرت المعارك عن مقتل وإصابة العشرات بصفوف جماعة الحوثي، إضافة إلى خسائر مادية كبيرة.

وحققت القوات المشتركة تقدمًا واسعًا في عملية عسكرية أطلقتها، ضمن إعادة التموضع والانتشار في جبهات الساحل الغربي اليمني.

وتواجه القوات المشتركة ضغوطًا دولية وخصوصًا أمريكية وبريطانية، لوقت تقدمها في محافظتي إب وتعز.

والخميس 11 نوفمبر 2021، انسحبت القوات المشتركة من المناطق التي حددها اتفاق ستوكهولم الموقع بين الحكومة اليمنية والمليشيا الحوثية برعاية الأمم المتحدة في 13 ديسمبر 2018.

وحينها أوضح بيان للقوات المشتركة، إنها لا يمكن أن تبقى في مناطق خاملة، يمنع فيها الدفاع عن النفس أو القتال، في ظل استمرار تنفيذ اتفاق ستوكهولم من طرف واحد، ورفض الشرعية اليمنية من إعطاء الضوء الأخضر لتحرير ما تبقى من الحديدة، معلنة التوجه إلى مناطق لا تخضع لاتفاقية دولية، للدفاع عن اليمن من المد الإيراني.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *