قالت مصادر عسكرية ميدانية، إن القوات المشتركة في الساحل الغربي، لقنت المليشيا الحوثية خسائر فادحة في العتاد والأرواح، وتمكنت من تحرير جمرك ومركز سقم بالكامل، وصولًا إلى منطقة الأخدوع في مقبنة غربي تعز (وسط اليمن).

وأوضحت المصادر، إن القوات المشتركة تمكنت، الثلاثاء 7 ديسمبر 2021، من طرد مليشيا الحوثي المدعومة من إيران من عدة مناطق بمديرية مقبنة غربي تعز، وهي قرى (العكشة والمرنوف والعورا والكامة و المضروبة و قرية الطفيلي وجمرك سقم) في مديرية مقبنة، ما مكنها من قطه خط الإمداد القادم من سقم إلى الحوثي.

وأكد المصدر أن المعارك لاتزال مستمرة وسط انهيار صفوف المليشيا الإرهابية الحوثية التي تجر ورائها أذيال الهزيمة.

وحققت القوات المشتركة تقدمًا واسعًا في عملية عسكرية أطلقتها، ضمن إعادة التموضع والانتشار في جبهات الساحل الغربي اليمني.

وتواجه القوات المشتركة ضغوطًا دولية وخصوصًا أمريكية وبريطانية، لوقت تقدمها في محافظتي إب وتعز.

والخميس 11 نوفمبر 2021، انسحبت القوات المشتركة من المناطق التي حددها اتفاق ستوكهولم الموقع بين الحكومة اليمنية والمليشيا الحوثية برعاية الأمم المتحدة في 13 ديسمبر 2018.

وحينها أوضح بيان للقوات المشتركة، إنها لا يمكن أن تبقى في مناطق خاملة، يمنع فيها الدفاع عن النفس أو القتال، في ظل استمرار تنفيذ اتفاق ستوكهولم من طرف واحد، ورفض الشرعية اليمنية من إعطاء الضوء الأخضر لتحرير ما تبقى من الحديدة، معلنة التوجه إلى مناطق لا تخضع لاتفاقية دولية، للدفاع عن اليمن من المد الإيراني.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *