لقي العشرات من عناصر مليشيا الحوثي مصرعهم خلال الأسبوع الأول من ديسمبر 2021م، في مختلف الجبهات الجنوبية لمحافظة مأرب مع استماتة المليشيا المدعومة إيرانيا لتحقيق أي انتصار.

وكشفت مقاطع فيديو عن تكدس جثث عناصر المليشيا في أحد مخازن المحلات، والذين تركتهم الجماعة الإرهابية يلقون مصيرهم بعد أن دفعت بهم إلى محارق الموت في الجبهات.

وبحسب المصادر، فإن المليشيا حاولت التقدم في البلق الأوسط والشرقي وادي ذنة وتبة السلفيين جنوب مأرب، غير أن عناصرها تعرضت لمحرقة قتل فيها أكثر من تسعين عنصرا حوثيا، قبل أن يفر ما تبقى من الحوثيين خاصة القيادات والمشرفين، ويتركوا بقية العناصر للهلاك فيما تركت الجثث مترامية في الجبال والشعاب.

وأكدت المصادر خلال الفترة الأخيرة تتعمد التخلي عن جثث قتلاها لامتلاء ثلاجات المستشفيات في صنعاء، والمناطق الواقعة تحت سيطرتها، ناهيك عن حرصها على عدم بث الرعب في نفوس بقية المغرر بهم والمقاتلين في صفوفها.

وأشارت المصادر إلى أن المليشيا، تتعمد ايهام اسر وأقرباء الهالكين في صفوفها، أن أبناءهم بخير، وسيعودون قريبا، وتخفي عنهم حقيقة مصرعهم في الجبهات، من أجل استمرار عملية الحشد لمقاتلين جدد، وضمان عدم فرار من تبقى على الخطوط الأمامية من أبناء القبائل.

شاهد الفيديو

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *