اعترف مسؤول إيراني رفيع الجمعة 10 ديسمبر 2021، بدعم بلاده للحوثيين الذين يشيرون إليهم في خطابهم على أنهم اليمن.

وقال وزير الخارجية الإيراني السابق كمال خرزاي الذي يعمل حالياً رئيس المجلس الاستراتيجي الايراني للعلاقات الخارجية بوزارة الخارجية الإيرانية في كلمته خلال ملتقى ( 30 عاما على الاستقلال: القيادة والتنمية المستدامة والتقدم) بكازاحستان اليوم الجمعة حرب الیمن بأنها دون نتائج وذات كلفة باهظة.

وأشار إلى أن حرب اليمن بلغت مرحلة حساسة، وأن بلاده تشرف على هجوم مأرب.

وتأتي الدعوة من كرازي بعد أشهر من دعوته حكومته بضرورة الانتصار على الحكومة اليمنية في معركة مأرب.

وأضاف خرزاي أن الوقت قد حان لكي يمارس المجتمع الدولي الضغوط الى جانب جهود الامم المتحدة واللاعبين الاقليميين لإنهاء الحصار المفروض على اليمن ووقف إطلاق النار والإسراع في ايصال الغذاء والدواء وإنهاء معاناة شعبه الشديدة وتأسيس حكومة ديمقراطية وفق قاعدة صوت واحد لكل مواطن.

وفي ذات السياق، أدان وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني ما يقوم به نظام ايران في المناطق الخاضعة لسيطرته، مؤكدًا أنه يشن عدوانًا عسكريًا مكتمل الأركان ومخططًا قذرًا لاحتلال اليمن وتحويله إلى قاعدة متقدمة للإضرار بأمن واستقرار دول الجوار، وتهديد أمن الطاقة، وخطوط الملاحة، وإحكام السيطرة على مضيق باب المندب، وتنفيذ مخططها التوسعي في المنطقة، واستعادة أمجاد الإمبراطورية الفارسية.

ومنذ 7 فبراير 2021، ضاعف الحوثيون بدفع من إيران، هجماتهم في مأرب للسيطرة عليها، كونها أهم معاقل الحكومة والمقر الرئيسي لوزارة الدفاع، إضافة إلى تمتعها بثروات النفط والغاز، ومحطة مأرب الغازية التي كانت قبل الحرب تغذي معظم المحافظات بالتيار الكهربائي، وسط تحركات أممية لوقف الحرب في البلاد ورفض حوثي.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *