لقي قيادي سابق في تنظيم القاعدة مصرعه بنيران القوات الحكومية والقبائل اليمنية، وهو يقاتل في صفوف ميليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران، بجبهات مأرب شمال شرقي اليمن.

وأفادت مصادر عسكرية واعلامية متطابقة أن القيادي في تنظيم القاعدة، حمزة محمد علي راوية، والذي منحه الحوثيون رتبة رائد، لقي مصرعه أثناء مشاركته مع ميليشيا الحوثي في المعارك المحتدمة جنوب محافظة مأرب.

وأكدت المصادر أن راوية لقي مصرعه خلال مواجهات دارت بين القوات الحكومية والحوثيين في جبهة أم ريش بين مديريتي الجوبة وحريب جنوب مأرب.

ويؤكد مقتل راوية اتهامات الحكومة الشرعية المتكررة لميليشيا الحوثي بالتحالف والتنسيق مع تنظيم القاعدة وداعش، امتدادا لعلاقة الطرفين بالنظام الإيراني، وكذا الاعترافات التي أدلت بها عناصر تابعة لتنظيم القاعدة بعد وقوعهم أسرى بيد الجيش اليمني.

وقبل أيام ظهر القيادي في تنظيم القاعدة، عارف مجلي، إلى جانب عدد من قيادات ميليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً، في العاصمة اليمنية صنعاء، في حفل تكريم حضره رئيس حكومة الانقلابيين الحوثيين غير المعترف بها دولياً.

وفي حفل التكريم، منحت ميليشيا الحوثي، القيادي في تنظيم القاعدة، مجلي، درع “وسام القبيلة العربية”، تقديراً “لدوره في حشد الكثير من المقاتلين من التنظيم والزج بهم في صفوف ميليشيا الحوثي”.

وكان تقرير قدمته الحكومة اليمنية إلى مجلس الأمن الدولي، في مارس الماضي، قدم معلومات وحقائق استخباراتية مؤكدة، حول العلاقة الوطيدة بين الميليشيا الحوثية من جهة، وبين القاعدة وداعش من جهة أخرى.

وأوضح التقرير كيف تقوم الميليشيا الحوثية بتوظيف علاقتها مع التنظيمات الإرهابية لممارسة المزيد من الإرهاب ضد أبناء الشعب اليمني.

كما يفضح التقرير زيف ادعاءات الميليشيا التي تحاول وصم من يقف ضدها من أبناء الشعب اليمني وقوات الجيش الوطني بتهم الانتماء للقاعدة وداعش، وهي الادعاءات التي تحاول الترويج لها بشكل أكبر بعد فشل عدوانها في مأرب وما رافقه من أعمال إجرامية إرهابية طالت المدنيين والأحياء السكنية.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *