زجت المليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران، بالعديد من الأطفال إلى جبهات القتال، البعض منهم ينتمون إلى مختلف الألعاب الرياضية في اليمن.

ووسط الأنباء التي تحدثت بها وزارة الشباب والرياضة الخاضعة لسيطرة المليشيا الحوثية، بأن زعيم الجماعة الإرهابية يولي الرياضيين اهتمامًا كبيرًا، كشفت إحدى صور القتلى التي أعلنتها وسائل الإعلام الحوثية، زيف ما تدعيه، وتؤكد أنها تستخدم شعارات عاطفية للتغرير بالشباب والزج بهم إلى جبهات القتال.

وأعلنت المليشيا الحوثي  الاثنين 13 ديسمبر 2021، عن مقتل الطفل عبدالرحمن فؤاد قاسم على التوهمي، في معارك مأرب، التي زج فيها الحوثيين خيرة شباب أبناء اليمن وقبائله من أجل الدفاع عن المشروع السلالي البغيض في اليمن.

وكشفت منظمة ميون لحقوق الإنسان، أن صورة القتيل، هو أحد  أبطال رياضة الجمباز للناشئين في أمانة العاصمة، دفعت به المليشيا الحوثية للقتال في مأرب حيث لقي مصرعه.

ودعت ميون لحقوق الإنسان تقديم المسئولين عن ذلك للهيئات العدالية المختصة في مثل هذه الجرائم بحق الطفولة في اليمن.

ومقتل بطل الجمباز، يأتي في نفس يوم تتويج المنتخب اليمني بلقب بطولة اتحاد غرب آسيا لكرة القدم للناشئين، بنسختها الثامنة، بفوزه على مضيفه السعودي (4-3) بركلات الترجيح، في المباراة النهائية التي جرت على ستاد الأمير محمد بن فهد.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *