أوقفت مليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران، تصاريح الطيران للطائرات الأممية والإغاثية لمطار صنعاء، مؤكدة أن الحوثيين رفضوا اليوم هبوط رحلة جوية تابعة للأمم المتحدة بمطار صنعاء.

وقالت مصادر مطلعة إن خلفية رفض الحوثي، هبوط الطائرة الأممية، يعود إلى استخدام الجماعة العسكري لمطار صنعاء أثر سلبا على رحلات الأمم المتحدة.

وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن قد أكد أن مطار صنعاء أصبح قاعدة عسكرية لخبراء الحرس الثوري وحزب الله. وأشار إلى أن الميليشيا تستخدم مواقع ذات حصانة قانونية لتنفيذ هجمات عابرة للحدود. وأعلن أنه سيتخذ إجراءات قانونية لإسقاط الحصانة إذا لزم الأمر لحماية المدنيين.

منصات لإطلاق الصواريخ
وأشار التحالف إلى استهداف مراكز ثقل لأهداف نوعية بقاعدة الديلمي مرتبطة بمطار صنعاء. وقال: “دمرنا مرافق لتجميع وتفخيخ الطائرات المسيرة بقاعدة الديلمي، كما دمرنا منصات لإطلاق صواريخ باليستية تحت الأرض مرتبطة بمطار صنعاء”.

كما أعلن في وقت سابق عن ضربات جوية لأهداف عسكرية مشروعة في صنعاء.

وأشار إلى أن الضربات جاءت استجابة فورية للتهديد وإطلاق المسيرات من مطار صنعاء، مؤكدا أن العملية تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

يُذكر أن مقاطع مصورة كان التحالف قد نشرها، كشفت تدريبات للميليشيا الحوثية على طائرات أممية، بهدف اختبار منظومة جوية صاروخية.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *