كشفت مصادر عسكرية ميدانية، أن محافظة مأرب، أن معارك عنيفة، اندلاعت الأربعاء 22 ديسمبر 2021، بين القوات الحكومية المسنودة بمقاتلين قبليين وبين مليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران.

وقالت المصادر، إن القوات الحكومية استعادت خلال المعارك في المحور الجنوبي، العديد من المواقع، كانت قد خسرتها في وقت سابق في محيط مرتفعات البلق الشرقي.

وأوضحت المصادر، أن المعارك دارت على امتداد مسرح العمليات القتالية في جبهة البلق الشرقي، بمحوريه الرملي والجبلي، مشيرة إلى استمرار العمليات القتالية حتى الأثناء، منذ اندلاعها قبل أكثر من 16 ساعة. عقب عشرات الهجمات المكثفة التي شنتها المليشيا الحوثية، من خلال أكثر من 20 نسقا هجوميا.

وأضافت المصادر، أن القوات الحكومية استعادت العديد من المواقع في جبهة البلق الشرقي. ولم تعد المليشيا تسيطر إلا على بعض الثغور إلى الشرق من الجبهة.

وتزامنت المعارك، وفقا للمصادر، مع أخرى مماثلة شهدتها عديد مواقع في جبهة لضاه، والأعيرف، شرق مديرية الجوبة.

وذكرت المصادر ذاتها، أن المحور الغربي شهد أيضا، أعنف المعارك مع المليشيا الحوثية، تركزت في وادي ذنه، وروضة جهم، شرقي صرواح. كما شهدت جبهتي الكسارة، والمشجح، بالمديرية ذاتها، معارك عنيفة عقب محاولات تقدم الحوثيين إلى عدة مواقع.

وفي المحور الشمالي الغربي من المحافظة، دارت معارك عنيفة بين الطرفين في عدة مواقع بجبهات محزمات ماس، وواديي حلحلان، والجفرة، في مديريتي مدغل، ومجزر. وفقا للمصادر.

كما لفتت المصادر، إلى مقتل وإصابة العشرات من عناصر المليشيا الحوثية، تدمير آليات وأطقم قتالية جراء المعارك والقصف المدفعي والصاروخي الذي تخللها. كما قتل وأصيب العديد من أفراد القوات الحكومية.

وبيّنت المصادر، أن المعارك تزامنت مع سلسلة غارات جوية للتحالف العربي، استهدفت عديد مواقع وتعزيزات للمليشيا الحوثية على امتداد جبهات القتال. أسفرت عن تدمير ثمان عربات (أطقم قتالية) وثلاث عربات مدرعة.

وقال التحالف في بيان إنه نفذ خلال الـ24 ساعة الماضية أكثر من 33 غارة جوية في محافظتي مأرب، والجوف.

وبحسب التحالف فإن الغارات أدت إلى تدمير (25) آلية عسكرية، ودفاعات جوية، والقضاء على أكثر من (280) عنصرا إرهابيا، من الحوثيين.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *