أصاب الرعب المليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران، عقب وصول طلائع القوات المشتركة إلى محافظة شبوة (جنوب شرق)، استعددًا لعملية عسكرية لتحرير مديريات بيحان وفي محافظتي البيضاء ومأرب.

وقال مواطنون يمنيون في مديرية عسيلان غربي شبوة، إن المليشا الحوثية، أصابها الإرباك الشديد، وبدأت تنقل معدات عسكرية كبيرة من مناطقها إلى بيحان العليا ومناطق واقعة في محافظة البيضاء.

وأكدت مصادر محلية، إن طيران التحالف العربي، حلق بكثافة، الاثنين 27 ديسمبر 2021، على سماء بيحان، مشيرين إلى أنها تبدو استطلاعية لرصد تحركات المليشيا الحوثية.

وفي وقت سابق، من اليوم الاثنين 27 ديسمبر 2021، تداولت وسائل إعلام محلية، أن عملية عسكرية كبرى مشتركة ستطلقها قوات الجيش والمقاومة الوطنية والوية العمالقة خلال الفترة القلية القادمة، تهدف إلى تحرير مديريات بيحان بمحافظة شبوة وعدد من مديريات البيضاء ومأرب.

وأوضح المصدر، أن العملية العسكرية ستشرف عليها قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن والهدف منها انهاء حصار تتعرض له محافظة مأرب واستعادة ماتم فقدانه من محافظتي البيضاء وشبوة كمرحلة اولى، وفقًا لما أوردتها وسائل إعلام يمنية محلية.

واكد المصدر، أن جميع التجهيزات الخاصة بالمعركة استكملت داعيا كل الاطراف السياسية إلى دعم هذه المعركة بكافة الوسائل المتاحة ورفض الفرقة والاقتتال والخلافات الداخلية.

وفي وقت سابق، توجهت قوة كبيرة من القوات المشتركة إلى محافظة شبوة، جنوب شرقي اليمن، بعد ساعات من اتفاق بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي على تعيين محافظ جديد للمحافظة التي سيطرت عليها جماعة الإخوان المسلمين منذ سبع سنوات.

وفي 21 سبتمبر 2021، سيطرت الميشيا الحوثية على مناطق في مديريات (بيحان، عين، وعسيلان) شمالي غرب شبوة، دون مقاومة تذكر من قبل القوات الحكومية.

وبيحان منطقة إستراتيجية قريبة من حقول نفطية وهي مثلث يربط محافظات شبوة والبيضاء و مأرب، وكانت قد استعادت القوات الحكومية السيطرة عليها في أواخر 2017.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *