قالت مصادر محلية وشهود عيان في محافظة الحديدة، إن مليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران، يعملون على تغيير حمولة السفينة التي اختطفوها فجر الاثنين 3 يناير 202، وينقلون إليها أسلحة.

وقال شهود عيان، إنهم شاهدوا سيارات محملة بصناديق يعتقد أنها أسلحة، يتم نقلها إلى داخل سفينة روابي، بعد أن أفرغوها من حمولتها.

وكانت السفينة الإيرانية “بهشاد”، التي حلت محل محل “سافيز” ، ساندت عناصر ميليشيات الحوثي ، في اختطاف السفينة ” روابي “، وفقًا لمصادر ملاحية.

وفي وقت سابق أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أن سفينة شحن تعرضت للقرصنة والسطو من قبل ميليشيات الحوثي قبالة مدينة الحديدة.

وأوضح المتحدث الرسمي، العميد الركن تركي المالكي في بيان، أن سفينة “روابي” التي تحمل علم الإمارات تعرضت للقرصنة والاختطاف عند الساعة 23:57 من مساء أمس الأحد (2 يناير 2022) أثناء إبحارها مقابل محافظة الحديدة.

وتبنت الإرهابية الحوثية تلك العملية، ما يؤكد خطورة بقاء مرتزقة إيران في مدينة الحديدة الساحلية، لما يمثل ذلك تهديدًا للملاحة الدولة.

وتتصاعد المخاوف في هذه المنطقة، لا سيما مع قربها من مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي التي أضحت مصدر تهديد كبير للملاحة الدولية.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *