أفرجت مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانيًا، الأحد 9 يناير 2022م، عن عدد من عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي، مقابل القتال في صفوفها ضد ألوية العمالقة.

وقالت مصادر وصفتها وكالة خبر التي أورد الخبر بـ«الخاصة»، أن المليشيا الحوثية نقلت، السبت، 12 عنصرًا سجينًا من عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي، من سجون العاصمة صنعاء إلى سجون محافظة ذمار الواقعة جنوب العاصمة صنعاء.

وطبقاً للمصادر، فإن المليشيا أبقت على عناصر تنظيم القاعدة في سجون مدينة ذمار، حتى صباح اليوم الأحد، بعد وصول مشايخ ووجهاء موالين لتنظيم القاعدة، وتسليمهم ضمانات للمليشيا الحوثية.

وبحسب المصادر، فإن المليشيا اشترطت على عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي المتواجدة في محافظة البيضاء، القتال في صفوفها مقابل الإفراج عن المئات من العناصر المتواجدين في سجون العاصمة صنعاء منذ ما قبل العام 2011م.

وأوضحت المصادر، أن المليشيا أفرجت عن الـ12 عنصرًا إرهابيًا، بعد اتفاق مع قيادات التنظيم، على أن تفرج المليشيات بعد أيام على عناصر آخرين.

وقبل أيام، نقلت المليشيات الحوثية عدداً من عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي إلى محافظة شبوة للقتال في صفوفها ضد ألوية العمالقة، قبل أن يتم دحرهم، فيما آخرون كانوا يقاتلون في صفوفها بجبهات مأرب، منهم القيادي “حمزة محمد علي راوية” الذي منحته الميليشيات رتبة رائد.

وكانت المليشيات قد عقدت اجتماعاً، بتاريخ 31 ديسمبر 2021م، مع قيادات وشخصيات بارزة في تنظيم القاعدة الإرهابي بمدينة رداع، ناقش توحيد جهودهما لمواجهة القوات العسكرية القادمة من محافظة شبوة، وتعهدت المليشيا بتقديم الدعم اللازم لعناصر القاعدة، والإفراج عن 30 سجيناً من عناصرهم المتواجدين في سجون العاصمة صنعاء.

وفي 2 يناير 2022، قالت مصادر عسكرية، إن ألوية العمالقة العاملة ضمن القوات المشتركة، أسروا عناصر؛ تنتمي لتنظيم القاعدة، أثناء قتالهم في صفوف ميليشيا الحوثي في منطقة بيحان بمحافظة شبوة جنوب شرقي اليمن.

وفي 21 سبتمبر 2021، كشفت مصادر أمنية، إن المليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران، أفرجت عن 7 أعضاء من تنظيم القاعدة الإرهابي، من ضمن 761 شخصًا، أعلنت النيابة العامة في صنعاء الإفراج عنهم.

وفي يناير 2021 أفرجت المليشيا الحوثية عن القيادي في تنظيم القاعدة عبدالله على علوي لحمر البركاني، وفقًا لتفاهمات سرية بين التنظيم الإرهابي ومليشيا الحوثي.

ووفقًا للتفاهمات، فإن المليشيا الحوثية وعدت بالإفراج عن المزيد من أفراد التنظيم المحتجزين في سجن جهاز الأمن والمخابرات منذ 11 عامًا، بناء على نتائج الأعمال الإرهابية التي سيتم تنفيذها في المناطق المحررة.

وفي أغسطس 2021، أطلقت المليشيا الحوثية سراح عيدروس المسعودي وعبدالله المسعودي، المعتقلان في سجن الأمن القومي بصنعاء منذ عدة سنوات.

وأكثر من مرة أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن تنظيم القاعدة في اليمن، وأبرزهم خالد باطرفي وآخرين ينفذون تعليمات قيادتهم في إيران لإراقة دماء الأبرياء في اليمن.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *