قالت اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن، أنها حققت في مقتل وإصابة 1237 مدنياً بينهم نساء وأطفال خلال العام الماضي.

وقال بيان صادر عن اللجنة الحكومية المدعومة من مجلس حقوق الإنسان ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الأنسان، “إن العام 2021 شهد ارتفاعا كبيرا في حجم انتهاكات حقوق الإنسان وخطورتها والتي تلازمت مع اشتداد العمليات العسكرية وارتكاب الهجمات المباشرة والعشوائية بحق المدنيين”.

وأضاف: أن “اللجنة رصدت وحققت في مقتل وإصابة (1237) ضحية جراء استهداف المدنيين من قبل المليشيات الحوثية”.

وأوضح أن “من بين هؤلاء سقط (403) قتيل، منهم (30) امرأة و(48) طفلاً”.

وأشار إلى “إصابة 768 مدنيا آخرين، بينهم 85 امرأة، و167 طفلا خلال المدة الفترة من يناير وحتى ديسمبر 2021م.

وذكرت اللجنة في البيان أنها سجلت “سقوط (296) ضحية اثر انفجار ألغام وعبوات ناسفة بينهم (17) امرأة و(35) طفل” دون ذكر مزيد من التفاصيل.

كما رصدت (1158) واقعة اعتقال تعسفي وإخفاء قسري وتعذيب، واستهداف (23) عين أثري وديني، و(15) واقعة اعتداء على الطواقم الطبية والمنشئات والمرافق الصحية، وتدمير (580) من المباني العامة والخاصة، و(17) مدرسة للأطفال، و(122) واقعة تجنيد أطفال دون سن 15 سنة، وفقاً للبيان.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *