قالت مصادر محلية بمحافظة صعدة، إن شيخًا قبليًا بارزًا واثنان من أقاربه قتلوا على يد عناصر ميليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران.

وأوضحت المصادر، أن كمينًا مسلحًا نصبته عناصر ميليشيا الحوثي بقيادة المشرف “علي سيله” استهدف فيه الشيخ “عبدالرحمن مرداس” واثنين من أقربائه بدر وجمال، أدى إلى مقتلهم بعد إطلاق وابل من الرصاص على السيارة التي كانت تقلهم في الطريق الرابط بين مدينة صعدة وخولان بن عامر، أمس الأول الخميس.

وأكدت المصادر أن الشيخ “مرداس” وأقرباءه توفوا على الفور ولاذ القتلة الحوثيون بالفرار بعد تأكدهم من وفاة الشيخ وأقاربه.

وأضافت المصادر أن خلافاً نشب بين الشيخ عبدالرحمن مرداس أحد أبرز أعيان ووجهاء قبيلة بني بحر التابعة لقبائل خولان بن عامر وأحد المشرفين الحوثيين بسبب رفض الشيخ مرداس التحشيد لجماعة الحوثيين ورفضه التحرك للمشاركة في جبهات القتال الحوثية بمارب وشبوة.

وإثر مقتله احتشد المئات من أبناء قبيلة خولان بن عامر معقل الحوثيين بمحافظة صعدة لتدارس الرد على هذه الحادثة، واستدعاء اغلب المقاتلين من أبناء القبيلة المشتركين في جبهات الحوثي ضد الجيش الوطني وألوية العمالقة في جبهات مأرب وشبوة.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *