قال نائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز، إن المسارات واضحة أمام ميليشيا الحوثي، واختارت مساراً تصعيدياً، مؤكداً أنها «ستتحمل منفردة نتيجة عبثها بمستقبل اليمن، وتعنتها واعتداءاتها على دول الجوار.

وأضاف بن سلمان، في تغريدات على تويتر، في وقت مبكر من الثلاثاء 18 يناير 2022، أن الاعتداءات الحوثية الآثمة على المدن والأعيان المدنية في السعودية والإمارات، وعلى أمن الممرات المائية الدولية تمثل تهديداً لأمن دولنا والمنطقة بأكملها، وتضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته، متابعاً بالقول: وتؤكد أن الميليشيا مازالت بعيدة عن الحلول السياسية، ورهينة لإملاءات داعمها الإقليمي الذي يَعدُّ المنطقة وأمنها أوراقاً تفاوضية.

وأوضح أن استمرار دعم ميليشيا الحوثي الإرهابية بالأسلحة والمعدات وتدفقها عبر البحر من خلال ميناءي الحديدة والصليف، وتحويل هذين الميناءين إلى مركزي تهديد لأمن الدول المجاورة والممرات البحرية الدولية، يمثل خرقاً لقرارات الأمم المتحدة والقوانين والأعراف الدولية، ويستدعي جهداً دولياً للتصدي له.

وبيّن نائب وزير الدفاع السعودي، أنه في هذه اللحظات التاريخية التي تشهد تقدماً عسكرياً في جميع المحاور في اليمن؛ ستسجل المواقف البطولية لكل قادتها ورجالها من كل الأطراف بأحرف من ذهب، وسيتبعها تحقيق نجاحات أخرى تعجل بالأمن والاستقرار للشعب اليمني والمنطقة.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *