مستشفى الشحر

خبان برس| وكالات

عندما أكد الأطباء أن صالح، المسؤول في ميناء الشحر، أصبح أول يمني تتأكد إصابته بمرض كوفيد-19، سارعت السلطات بتتبع تنقلاته في محاولة لحماية أحد أكثر دول العالم عرضة للخطر من تفشي الوباء.

وبعد قرابة ثلاثة أسابيع، ما زال الأمر لغزا ولا يعرفون ما إذا كانت أول حالة إصابة مؤكدة مختبريا في اليمن هي بالفعل لفرد يمثل أصل ما يمكن أن يكون تفشيا مدمرا بشكل غير عادي.

وتعكس فجوة المعلومات عدم قدرة اليمن على رصد عدوى أنهكت دولا بالغة الثراء، ناهيك عن مكافحتها، فاليمن يقف عاجزا بسبب فقره في معركته على فيروس كورونا المستجد، كما أنه منقسم إلى مراكز قوى متنافسة وبنيته التحتية الطبية منهارة بسبب الحرب وتعتبره الأمم المتحدة يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وقال ألطف موساني، ممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن، إن انتقال المرض فيه يمكن أن يكون فيما سماه مرحلة “الحالات الفردية”، وهي مقدمة محتملة لعدوى عنقودية.

لكن من المستحيل تحديد من يسمى “المريض صفر” وهي خطوة مهمة في تتبع وتعقب كل أولئك الذين يحتمل تعرضهم للعدوى واحتواء تفشي المرض.

وجرى فحص صالح، الذي وصفت حالته بالمستقرة، مع أنه مدخن شره ويعاني من مشاكل في القلب، في السابع من أبريل/نيسان في منشأة طبية بميناء الشحر بعد ظهور أعراض. وفي العاشر من أبريل/نيسان جرى فحصه مجددا، وجاءت النتيجة إيجابية في المرتين.

وقال رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا إن مسؤولي الصحة سارعوا بعد ذلك لتحديد أكثر من 150 شخصا في منطقة حضرموت بجنوب البلاد خالطوا الرجل البالغ من العمر 60 عاما في الأسبوعين اللذين سبقا تشخيص حالته.

وقال علي الوليدي: “كل المخالطين عن قرب وضعوا تحت الملاحظة وظهرت أعراض على بعضهم لكن الفحوص أثبتت أن حالاتهم سلبية”، موضحا أن سعالهم وارتفاع حرارتهم كان بسبب إنفلونزا عادية.

وصدرت أوامر لزهاء 20 شخصا، بينهم أُسرة صالح الذين خالطوه عن قرب، بوضع أنفسهم في عزل ذاتي لمدة أسبوعين.

وخلُصت السلطات إلى أنها لم تستطع تحديد ما إذا كان صالح، الذي تم حجب اسمه بالكامل لأسباب تتعلق بالخصوصية، هو أول ناشر للعدوى في اليمن لأن قدرتها على إجراء الفحوص غير كافية.

وقال مصدران مطلعان على الموضوع، إن هناك حالة مؤكدة واحدة على الأقل في العاصمة صنعاء. لكن وزارة الصحة التي يسيطر عليها الحوثيون نفت ذلك وقالت إن نتائج فحص جميع الحالات المشتبه فيها جاءت سلبية.

ويقول الممرض مجدي باقحوم إنه وزميله سالم باحسن كُلفا بنقل الحالة المصابة بفيروس كورونا من غرفة العناية في مجمع تيسير الطبي إلى غرفة عزل مؤقتة جُهزت له في مستشفى الشحر الحكومي وإنهما جلسا مع المصاب قرابة ساعة ونصف الساعة داخل الإسعاف “مرت علينا وكأنها سنة ونصف”. وكانا في غاية القلق لأن هذه أول مرة يتعاملان فيها مع مريض بكوفيد-19.

وجرى إغلاق ميناء الشحر للتطهير لمدة أسبوع، وفرض على حضرموت، أكبر محافظة في اليمن حظر تجول جزئي وصدرت أوامر لجميع عمال الميناء بعزل أنفسهم ذاتيا لمدة أسبوعين. وأغلقت المحافظات المجاورة حدودها معها.

مستمرون في البحث

تقول منظمات إغاثة إنها تخشى حدوث كارثة إذا تفشى الفيروس بين السكان الذين يعانون سوء التغذية وحيث تنتشر أمراض مثل الكوليرا. ويعتمد نحو 80% من السكان أو 24 مليون شخص على المساعدات الإنسانية.

وقالت منظمة الصحة العالمية، اعتمادا على نماذج كلية إمبريال كوليدج في بريطانيا، إن السيناريو المحتمل لتفشي المرض مع خطوات الاحتواء يمكن أن يشهد إصابة أكثر من 55% من السكان مع وفاة أكثر من 42 ألفا بسبب المرض.

وقال موساني إن اليمن لديه 570 وحدة عناية فائقة و17 ألف سرير في جميع أنحاء البلاد، نصفها مشغول بالفعل، وأضاف: “في ذروة الإصابة بفيروس كورونا في اليمن قد يحتاج إلى 18 ألف سرير و2500 وحدة عناية فائقة لمرضى كوفيد-19 فقط، بوسعك تخيل الفجوة”.

وهناك أدلة على كيفية إصابة صالح بعدوى المرض، فبموجب وظيفته في الشحر اجتمع صالح وتعامل مع مسؤولين حكوميين وعسكريين وتجار على متن عشرات السفن التي ترسو كل يوم بالبضائع.

ورجح محافظ حضرموت فرج البحسني، أن يكون المصاب قد تعرض للعدوى عن طريق النشاط البحري، لكن السلطات أشارت أيضا إلى أن صالح زار ثلاث مناطق مختلفة في حضرموت خلال الأسبوعين اللذين سبقا نوبات سعاله المستمرة، على حد قولهم.

وقال البحسني لوسائل إعلام محلية: “يقول المسؤولون في اليمن إنهم لم يتمكنوا من تحديد كيفية انتقال العدوى إلى الرجل وإنهم مستمرون في البحث لمعرفة أسباب انتقالها”.

 

المصدر: رويتيرز


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *