شددت المملكة العربية السعودية، الاثنين24 يناير2022، على “الحاجة الملحة لتحرك المجتمع الدولي” لوضع حد لهجمات مليشيا الحوثيين، التي تستهدفها والإمارات.

وأفادت وزارة الخارجية السعودية في بيان، بموقفها الرافض وإدانتها “لكل الهجمات الإرهابية العدوانية لهذه الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران على المملكة والإمارات، وممرات الملاحة الدولية في البحر الأحمر”.

وأضافت: “تندد المملكة بالهجمات المتكررة التي تشنها ميليشيا الحوثي الإرهابية على الأعيان المدنية والمنشآت الحيوية في جنوب المملكة وأبوظبي”.

وشددت على “الحاجة الملحة لتحرك المجتمع الدولي لوضع حد لهذا السلوك العدواني بما يحفظ الأمن والسلم الدوليين”.

واعتبرت أن إصرار الحوثيين “على الهجمات المتكررة يعد تحديا ضد المجتمع الدولي، وانتهاكا صريحا لقواعد القانون الدولي الإنساني”.

وأردفت أن ذلك “يؤكد خطورة سلوك هذه المليشيات على أمن المنطقة واستقرارها”.

وكانت مليشيا الحوثي، أعلنت في وقت سابق الإثنين، استهداف الإمارات والسعودية بعدد من الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة.

فيما أعلنت وزارة الدفاع الإماراتية في بيان، اعتراض صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثيون تجاه أراضيها، مشيرة في الوقت ذاته إلى قصف مقاتلاتها الجوية لمنصة أطلق منها الصاروخان.

فيما أفاد الدفاع المدني السعودي، بإصابة مقيمين اثنين، صباح اليوم، جراء سقوط صاروخ باليستي أطلقته جماعة “الحوثي” على منطقة جازان (جنوب غرب).

ومنذ سنوات، اعتادت جماعة “الحوثي”، على شن هجمات بطائرات مسيرة مفخخة وصواريخ باليستية على السعودية، فيما تعلن المملكة اعتراض وتدمير أغلبها.

لكن مؤخرا بدأت الجماعة بشن هجمات على مصالح ومواقع إماراتية، بدأتها في 3 يناير باعتراض سفينة شحن إماراتية قبالة محافظة الحديدة غربي اليمن، ثم هجوما بمسيرات وصواريخ باليستية على أبوظبي في 17 يناير.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *