في وقت يراجع فيه الرئيس الأميركي، جو بايدن، إعادة إدراج ميليشيا الحوثي على قائمة الإرهاب، عقب دعوات دولية لذلك خصوصا بعد التصعيد الأخير من هجمات على منشآت في السعودية والإمارات، أيدت أصوات كثيرة الموضوع.

فقد اعتبر تقرير أميركي أن الميليشيا تستوفي جميع المعايير القانونية للتصنيف، مؤكداً أنها منظمة أجنبية تنخرط في نشاط إرهابي يهدد مصالح الولايات المتحدة، وذلك وفقاً لما نقلته صحيفة “ناشيونال إنترست” الأميركية.

يقوضون عملية السلام
وأضاف التقرير أن الحوثيين أطلقوا صواريخ على مطارات مدنية في مناسبات عديدة، واستهدفوا البنية التحتية للطاقة المدنية، وهددوا الشحن الدولي.

كما رأى أنه يجب على الولايات المتحدة استخدام كل أداة متاحة لزيادة الضغط على عناصر الميليشيا المدعومة من إيران، الذين فعلوا كل ما في وسعهم لتقويض عملية السلام في اليمن.

وشددت على أن الرئيس الأميركي لن يستطيع إحلال السلام في اليمن وإيران ترسل أسلحة، وسط رفض الانقلابيين أي جهود للسلام أو لحل دبلوماسي، بل يختارون عنه طريق العنف.

واعتبر أيضاً أن كل الجهود التي تبذلها واشنطن لإنهاء الأزمة اليمنية تقابل برسائل حوثية واضحة ترفض السلام.

بايدن يعيد النظر
وكان الرئيس الأميركي، جو بايدن، قد أعلن في وقت سابق أن إدارته ستعيد النظر في قرار إعادة الحوثيين إلى قائمة الإرهاب، وذلك في أعقاب الهجوم الحوثي الأسبوع الماضي على منشآت في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وأعلنت الإدارة الأميركية أنها عاقبت وستعاقب قادة الحوثيين المساهمين في التصعيد في اليمن، والذين يشكلون خطرا على المدنيين، مشددة على أنها لن تتوانى عن استهداف الكيانات التي تزيد الصراع هناك.

لن يمر دون عقاب
يذكر أن هجوم الحوثيين كان قوبل بإدانات عربية ودولية كثيرة، وسط تأكيد الإمارات على أنه لن يمر دون عقاب.

كما دعت البعثة الإماراتية بالأمم المتحدة في رسالة لمجلس الأمن، الأسبوع الماضي، إلى إدانة هجمات الحوثيين بشكل قاطع، واعتبرته تصعيدا غير قانوني، وخطوة أخرى في جهود الحوثيين لنشر الإرهاب والفوضى في المنطقة.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *