قال تقرير تحليلي جديد إن طرد “ألوية العمالقة” لميليشيا الحوثي من محافظة شبوة وأجزاء مهمة من محافظة مأرب، جعلت استيلاء الميليشيا على مأرب مستحيلاً.

وأكد تقرير “ضربات الحوثي على الإمارات تفتح جبهة أخرى في حرب اليمن” الصادر عن معهد واشنطن، أن تحقيق قوات العمالقة التي يدعمها التحالف، مكاسب بساحة المعركة في اليمن، مثلت نكسة كبيرة لميليشيا الحوثي.

وأشار التقرير الذي أعدته المحللة السياسية إيلينا ديلوجر، المتخصصة في شؤون اليمن، إلى أن الميليشيا الحوثية خسرت كثيراً من أجل السيطرة على مأرب الحيوية والغنية بموارد الطاقة وآخر معقل رئيسي للحكومة اليمنية في شمال البلاد.

وأضاف: الانتكاسات الأخيرة التي تعرضت لها ميليشيا الحوثي، ترجعها الميليشيا إلى دعم السعودية والإمارات لقوات العمالقة، مما جعلها تحاول الإضرار بهما.

وكانت الميليشيا التابعة لإيران استهدفت في 17 يناير الجاري، بسلسلة من الهجمات الإرهابية بطائرات بدون طيار شاحنات وقود في منطقة المصفح الصناعية خارج مدينة أبو ظبي، إلى جانب موقع بناء في مطار العاصمة الدولي.

وتشير التقارير الأولية إلى مقتل ثلاثة أشخاص (مواطنان هنديان وآخر باكستاني) وإصابة ستة آخرين بجروح، الأمر الذي يمثل حالات الوفيات الأولى المعروفة داخل الإمارات جراء هجمات ميليشيا الحوثي الإرهابية.

واعتبرت المحللة السياسية إلينا ديلوجر، هجمات ميليشيا الحوثي على دولة الإمارات العربية المتحدة تصعيداً عدائياً وليس حادثة مفاجأة.

جاءت الهجمات الانتقامية الحوثية الأسبوع الماضي على الإمارات، بعد طرد الوية العمالقة للميليشيا من محافظة شبوة وأجزاء من محافظة مأرب.

ورجح تقرير معهد واشنطن بأن تكون طبيعة الهجوم الأخير لميليشيا الحوثي على أبو ظبي مقلقة بما يكفي لاستئناف المناقشات الأمريكية الداخلية بشأن تصنيف الجماعة كمنظمة إرهابية أجنبية أو فرض عقوبات إضافية على أعضائها.

ولفت إلى ان بعض المسؤولين والمحللين الأمريكيين خلصوا إلى أن الحوثيين لا يريدون التفاوض، فقد يعتبرون حتماً أن الخيار العسكري هو وسيلة لمنع اليمن من الوقوع تحت سيطرة الميليشيا الحوثية.

بدأ الهجوم الأخير للميليشيا على مأرب في بداية فبراير 2021 مع اشتداد الاشتباكات في الخطوط الأمامية الرئيسية إلى الغرب من مدينة مأرب والشمال الغربي، والجنوب الغربي.

وتشير التقارير إلى أن الميليشيا خسرت أكثر من 38 ألف مقاتل منذ فبراير الماضي 90 بالمائة منهم قتلوا في جبهات مأرب، بضربات طيران التحالف والجيش والقبائل.

واستنزفت جبهات مأرب ميليشيا الحوثي مالياً وعسكرياً، وتحولت العاصمة صنعاء إلى مجلس عزاء كبير بسبب أعداد القتلى الذي يعودون من مأرب.

ولجأت الميليشيا إلى إغراء المراهقين والأطفال بالمال للقتال معها، وتمويل الحرب من خلال رفع أسعار الوقود ومادة الغاز وفرض مزيد من الجبايات على التجار، مع عزوف القبائل عن رفدها بمقاتلين، وفرار غالبيتهم من الجبهات.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *