قال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، السبت 5 فبراير 2022، إن السلطات المختصة “ستخبر الجميع بالتطورات المتعلقة بالطفل ريان”، مؤكدا أن الموضوع يحظى باهتمام خاص.

وأضاف بوريطة في تصريح نشره موقع القناة الأولى الرسمية، أن الحكومة تتابع موضوع الطفل ريان، مبينا أن السلطات المختصة ستعلن تطورات وضع الطفل.

وتابع: “التفاعل المغربي والتعبئة التي قامت بها السلطات المغربية أظهرت للعالم أن أمام الأحداث المماثلة، يقف المغاربة بشكل موحد”.

وشكر بوريطة كل من ساعد المغرب في هذا الوقت العصيب.

وحسب إعلام محلي، نجحت فرق الإنقاذ بالمغرب، مساء السبت، في الوصول إلى الطفل ريان العالق في بئر بعمق 32 مترا شمالي البلاد منذ الثلاثاء الماضي.

وعلق الطفل ريان (5 سنوات) منذ ظهر الثلاثاء، داخل بئر جافة بعمق 32 مترا، في قرية “إغران” التابعة لمنطقة تمروت بإقليم شفشاون، شمالي المغرب، فيما واصلت فرق الإنقاذ عملية إخراجه منذ نحو 100 ساعة.

وذكر إعلام مغربي، أن “طاقما طبيا مختصا في الإنعاش دخل إلى النفق ضمن فريق إنقاذ ريان، فيما تنتظره سيارة إسعاف بالقرب من المكان”.

وفي وقت سابق السبت، قال وزير التجهيز والماء المغربي نزار بركة في بيان، إن سلطات بلاده “سخرت كل الإمكانيات” لإنقاذ ريان، معتبرا إياها من “أعقد عمليات الإنقاذ المماثلة بسبب هشاشة التربة”.

ولا تزال عملية الإنقاذ مستمرة ليل نهار، حيث قامت فرق الإنقاذ، فجر السبت، بنقل صهريج حديدي كبير إلى مكان الحفر المباشر.

ومنذ غروب الجمعة 4 فبراير 2022، بدأ مختصون محليون بالحفر اليدوي لمنفذ أفقي نحو الطفل العالق، عقب إنهاء الجرافات حفر منحدر بعمق 32 مترا، بموازاة البئر.

التصنيفات: عربي ودولي

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *