تكللت مجهودات فريق الإنقاذ المغربية، مساء السبت 5 فبراير 2022، بالنجاح في انتشال الطفل ريان من البئر، ونقله مع واليده في عربة إسعاف ونقله إلى أحد مشافي المنطقة.

وقالت وسائل إعلام مغربية، إنه تم انقاذ الطفل ريان بعد أكثر من 5 أيام على سقوطه في بئر قرب مدينة شفشاون المغربية.

وعلق الطفل ريان (5 سنوات) منذ ظهر الثلاثاء 1 فبراير 2022، داخل بئر جافة بعمق 32 مترا، في قرية “إغران” التابعة لمنطقة تمروت بإقليم شفشاون، شمالي المغرب، فيما واصلت فرق الإنقاذ عملية إخراجه منذ نحو 100 ساعة.

وذكر إعلام مغربي، أن “طاقما طبيا مختصا في الإنعاش دخل إلى النفق ضمن فريق إنقاذ ريان، فيما تنتظره سيارة إسعاف بالقرب من المكان”.

وفي وقت سابق السبت، قال وزير التجهيز والماء المغربي نزار بركة في بيان، إن سلطات بلاده “سخرت كل الإمكانيات” لإنقاذ ريان، معتبرا إياها من “أعقد عمليات الإنقاذ المماثلة بسبب هشاشة التربة”.

ومنذ غروب الجمعة 4 فبراير 2022، بدأ مختصون محليون بالحفر اليدوي لمنفذ أفقي نحو الطفل العالق، عقب إنهاء الجرافات حفر منحدر بعمق 32 مترا، بموازاة البئر.

التصنيفات: عربي ودولي

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *